مناقشة رسالة ماجستير في قسم الشريعة والدراسات الإسلامية بالآداب بعنوان “قواعد الفقه المقاصدية: دراسة تعنى بربط القواعد الفقهية بمقاصد التشريع”

 

مناقشة رسالة ماجستير في قسم الشريعة والدراسات الإسلامية بالآداب بعنوان “قواعد الفقه المقاصدية: دراسة تعنى بربط القواعد الفقهية بمقاصد التشريع”
إعداد: د. أسامة عطية – د. مصطفى حسنين
نوقشت يوم الإثنين 7_ 8_ 1439 هـ  في قاعة الاجتماعات بكليَّة الآداب رسالة ماجستير بعنوان: (قواعد الفقه المقاصدية: دراسة تعنى بربط القواعد الفقهية بمقاصد التشريع)، تقدم بها الطالب محمد بن عبدالله الحمام الدارس ببرنامج (الفقه وأصوله)
وتتكوَّن لجنة المناقشة والحُكْم من: أ.د. عبداله بن محمد الديرشوي الأستاذ بقسم الشريعة والدراسات الإسلامية (مشرفًا ومقرِّرًا)، وأ.د. قيس بن محمد آل الشيخ مبارك الأستاذ بقسم الشريعة والدراسات الإسلامية (ممتحِنًا داخليًا)، ود. فيصل بن سعود الحليبي الأستاذ لمشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (ممتحِنًا خارجيًا)
وتأتي أهمية الموضوع:
أولًا: تعلق الموضوع بِعِلمَين هما في غاية الأهمية للفقيه، وهما: علم القواعد الفقهية، وعلم المقاصد.
ثانيًا: الربط بين القواعد الفقهية التي تُبنَى عليها الأحكام، ومقاصدها التي هي حِكمها وغاياتها.
ثالثًا: العون على التفسير المتكامل للنصوص الشرعية، والفهم الصحيح لها من خلال ربط الأحكام بمقاصدها.
رابعًا: إظهار منزلة المقاصد، وأنها الصلة بين أحكام الشرع المختلفة رغم اختلاف موضوعاتها.
ومن أهم النتائج:
أولًا: القواعد الفقهية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمقاصد الشريعة من حيث إنها مكملة لها في ضبط الأحكام وتقنينها، الأمر الذي يزرع الثقة في نفس الحاكم، والقاضي، والمجتهد ويمنعه من التردد في إصدار الحكم، ويقلل النزاع والخلاف.
ثانيًا: البحث والنظر في مقاصد الشريعة ليس علمًا مستحدثًا، بل هو مما دلت عليه النصوص الشرعية تصريحًا أو تلميحًا، بذكر مفردات المقاصد العامة، أو التنصيص على المقاصد الخاصة.
ثالثًا: للقواعد المقاصدية الصدارة في القواعد الخمسة الكلية الكبرى؛ وذلك بتمثلها في ثلاث من القواعد؛ هي : “الأمور بمقاصدها”، و”المشقة تجلب التيسير”، و”الضرر يزال”.
رابعًا: القواعد التي عليها مدار أكثر الأحكام هي القواعد المقاصدية، كقاعدة “درء المفاسد أولى من جلب المصالح”.
خامسًا: كانت المقاصد حاضرة في أذهان الفقهاء؛ بدليل تعدد صيغ بعض القواعد مع اتحاد المعنى والمقصود.
وقد أوصت لجنة المناقشة والحكم في نهاية المناقشة بحصول الطالب محمد بن عبدالله الحمام على درجة الماجستير في الدراسات الإسلامية تخصص (الفقه وأصوله).​
المصدر