التدفق الكُتَلِي بالتطور النجمي الأوَّلي المبكر

يُعَدّ فقدان الكتلة النجمية الأولية مكوِّنًا مهمًّا في نظريات التكوين النجمي الحالية، حيث توفر التوازن للتراكم النجمي الأولي، ومصدرًا للاضطراب المطلوب للتكون

المصدر