في لقاء شاركت فيه مشرفات تربويات عبر الدائرة الالكترونية – التعليم تناقش الأساليب التربوية لتحقيق مستوى أفضل للطلاب والطالبات

 

                           

عقدت الإدارة العامة للإشراف التربوي  بوزارة التعليم صباح اليوم الأربعاء 27 ربيع الآخر  لقاء بعنوان ” الأساليب الإشرافية ” وذلك بحضور مشرفات العموم في الوزارة والمشرفات التربويات في القيادات المدرسية من (45) منطقة ومحافظة بالمملكة  عبر الدائرة الالكترونية ، و تم تقديم عدد من أوراق العمل المتخصصة لعدد من المناطق المشاركة.
وقد رحبت مدير عام الإشراف التربوي الأستاذة نهاية الخنين بالحضور مؤكدة أهمية انتهاج أحدث الأساليب الإشرافية وفق حاجة المتعلمين لتحقيق النمو العلمي والمهني وتحسين عمليتي التعليم والتعلم ، فضلا عن الغرض الذي يصبو المشرف لتحقيقه بما يتناسب مع الموقف التعليمي التربوي وملائمته لخبرات المعلمين وظروفهم وصولا إلى معالجة المشكلات التي تهم المعلمين وتسد احتياجاتهم.
وأشارت الخنين إلى مميزات كل أسلوب من أساليب الاشراف التربوي، وأنه يعود إلى حسن استخدام المشرف التربوي له من حيث المواقف التربوية والظروف المناسبة له بل يمكن استخدام عدة أساليب في الموقف التعليمي الواحد  حسب براعة المشرف وفطنته بماهية الأساليب الإشرافية ومواضع استخدامها وذلك بهدف التمكين وتمتين الممارسات التربوية لتحقيق مخرجات تعليمية تربوية ملائمة لمعايير الجودة والتميز.
وأضافت الخنين بأن العمل في منظومة واحدة يحقق هدف سامي واحد، وهذا  لا يأتي إلا بتظافر الجهود والعزم نحو الارتقاء بمستوى الأداء وتحقيق رسالة التعليم للموارد البشرية. وأكدت على أهمية الرفع بجوانب التطوير المقترحة وعلى دور المشرفات الأبرز في الارتقاء بمستوى العملية التعليمية، وعدم الوقوف عند تحدي العجز الاشرافي أوعدم كفاية التشكيلات الإشرافية، كما أشادت بجهود جميع المشرفات من الميدان التربوي ومشرفات العموم متطلعين لتحقيق الابداع والتألق الهادف إلى تطوير الأداء بكافة أبعاده واستراتيجياته.
هذا وتضمن اللقاء مجموعة من أوراق العمل بعناوين متنوعة منها” الإشراف السحابي” قدمته أ.الهام نواوي من منطقة مكة، و” أهمية الأساليب الإشرافية ” قدمته  أ.فاطمة البرتاوي من محافظة المخواة وقدمت أ.حليمة الزهراني ورقة بعنوان “الإشراف عن بعد بين الأهمية والممارسة”، وعرضت  وأ.نجلاء فلمبان ورقة عمل بعنوان “الإشراف العلاجي (العيادي) ” لرفع مستوى فئة الأولى بالرعاية من محافظة ينبع وأ.عزة آل كباس قدمت ورقة عمل  عن “الإشراف الإلكتروني من خلال تنفيذ بعض الأساليب الإشرافية فيه باستخدام غرف التركيز (zoom meeting)” ، ومن محافظة   الطائف عرضت  أ.ريم الزرقي موضوع عن” أثر الممارسات الإشرافية على تجويد أداء المعلمات من خلال تفعيل مجتمعات التعلم المهنية” ، ومن منطقة الرياض عرضت أ.منيرة الثمالي ورقة عمل عن “الإشراف المعتمد على الأداء” بهدف الرفع من مستوى أداء المعلمات ومساعدة قائدة المدرسة والمشرفة التربوية على العمل المركز مع المعلمات  في جو من المهنية والعلاقات الانسانية لتطوير أدائهم سعيا لاستهداف تطوير محدد في تحصيل الطالبات ويركز على انجاز الطالبات  وينتقل بهم من النفق الضيق لدرجات الاختبارات المقننة إلى نظرة أوسع شاملة لأعمال الطالبات  الحقيقية , حيث يستخدم هذا النموذج بيانات الطلاب لعمل قرارات تدريسية ونمو مهني.

المصدر