سمو أمير منطقة الرياض يفتتح مشروع كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالغاط

افتتح سمو أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز مشروع كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالغاط ، وذلك خلال زيارته لمحافظة الغاط ، ويعدُّ هذا المشروع من المشاريع التي سعت الجامعة إلى تنفيذها كاستثمار أمثل للموارد المالية ، وما تلقاه الجامعة من دعم ، وما توفر لها من إمكانيات ، حيث قامت – وبجهود استثنائية ومبادرات ذاتية –  بوضع خطط متكاملة منذ إنشائها لمشاريعَ عاجلةٍ تكون فيها الأولويةُ لتطويرِ المرافقِ التعليمية , والاهتمام بأقسامها , وتسخير الدعم والإمكانيات ؛ لخلقِ بيئةٍ مثاليةٍ تتمثل في منشآتٍ تناسب احتياجاتِ الطالب والطالبة, وقاعاتٍ دراسيةٍ مجهزةٍ بأحدثِ التجهيزات, ومعاملَ بأعلى المواصفات, ومرافقَ مكتملةٍ , مدعمةٍ بوسائلِ الأمنِ والسلامةِ والترفيهِ، يتمتع فيها الطالب والطالبةُ بأجواءَ مريحةٍ تساعدهم في تحصيلِهم العلمي , وصقلِ موهبتِهم , وتطويرِ قدراتِهم , دون معوقات ، لتغني هذه المنشآت عن المباني المستأجرة التي لا تفي بالمتطلبات ولاتحقق المطلوب ، وبلغت مدةُ إنجازِ هذا المشروع من تاريخ توقيع القعد وحتى الانتهاء منه (سنتين وتسعة أشهر) ، و يحتوي المشروع على مبنيين رئيسيين أحدهما لأقسام الطلاب والآخر لأقسام الطالبات ، كما يحتوي كل مبنى على ثلاث طوابق ، وبهو رئيسي ،  وقاعات اجتماعات ، ومعامل كيميائية ، ومعامل فيزيائية ، ومكاتب إدارية ، وغرف خدمات ، وعيادة طبية ، ومكاتب لأعضاء هيئة التدريس ، ومكتبة ، ومستودعات ، وساحات مغلقة ، وقاعات متعددة الأغراض ، وبوفيهات ، ومعامل للحاسب الآلي ، وقاعات دراسية ، ويبلغ المجموع ما يقارب ( 70 ) غرفةً ومعملاً وقاعةً ووحدةَ خدمة ، وتم إنشاؤها على مساحةٍ إجماليةٍ تتجاوز 8900م مربعٍ ، شاملةً الفراغات ، والقاعات ، والمعامل ، والمكاتب ، وغرف الخدمات ، ويبلغ إجمالي مسطح مبنى الطلاب والطالبات قرابة 17900م مربع ، كما تبلغ الطاقة الاستيعابية لكل مبنى قرابة 2000 طالب أو طالبة كحساب مثالي ، وبلغت تكلفةُ هذا المشروع بجميع مبانيه ومكوناته قرابةَ 59.000.000 ريال .

 من جهته ذكر معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن أن افتتاح سمو أمير الرياض لمشروع الكلية هو امتداد لما توليه حكوتنا الرشيدة من دعم لقطاع التعليم بشكل عام ، وللجامعة بشكل خاص ، وأضاف معاليه أن هذا المشروع اكتمل بحمد الله ، وتم تجهيزه بكامل المتطلبات الإدارية والتعليمية والتقنية والأثاث ، ليفتح أبوابه للطلاب والطالبات بداية من الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 1436- 1437هـ ، وأن مساحة المشروع الإجمالية تقدر بـ 70.000 م مربع ، وتم العمل فيه بتاريخ الأول من شهر ربيع الأول من عام 1434هـ ، حيث تم توقيع عقد إنشاء مباني عاجلة لأقسام الطلاب والطالبات لكلية العلوم والدراسات الإنسانية بمحافظة الغاط ، و بدأت الشركة المنفذة للمشروع والمكتب الاستشاري بالعمل بعد التوقيع مباشرة ، وذكر معاليه أن الإخلاص في العمل واستشعار المسؤولية والرغبة الجادة في الإنجاز وخدمة الوطن ورعاية لأبناء وبنات هذا المجتمع دفعت الجامعة على سرعة إنشاءِ مبانٍ عاجلةٍ , تلبيةً لحاجتِها الحاليةِ والمستقبليةِ القريبةِ ,لحينِ انتهاءِ مشروعاتِها الإستراتيجية ، ويأتي افتتاحُ هذه المباني كثمرة من ثمراتِ خططِ الجامعةِ المدروسة ، وجزءٍ من منظومةِ المباني العاجلةِ الخاصةِ بالطلاب والطالبات في فروع الجامعة المختلفة ، حيث سعت الجامعة ومنذ بداياتها الأولى إلى التنسيق مع الجهات المختصة لتملك أرض في محافظة الغاط لصالح كلية العلوم والدراسات الإنسانية من خلالِ رؤيةٍ مستقبليةٍ ودراساتٍ متخصصة لتحديد احتياجات الجامعة على المدى البعيد في التوسع في المباني والمدن الجامعية , لذا أولت هذا الجانب اهتماماً خاصاً ومتابعةً مستمرةً .

 

 

 

 

 

 

المصدر