جامعة طيبة تتقدم خامساً بين الجامعات سعودية في البحوث العلمية

IMG_6702.JPG

المركز الإعلامي

احتلت جامعة طيبة مركزا متقدما في النشر العلمي مقارنة ببعض الجامعات السعودية في السنتين الماضية، إذ جاءت جامعة طيبة خامسا بعد جامعة الملك سعود، وجامعة الملك عبد العزيز وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الملك عبد الله، بحسب إحصائية لموقع تومسون رويتر (THOMSON REUTERS).
وقال معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، إن جامعة طيبة تولي البحث العلمي أهمية فائقة لذا وضعت معايير محددة للحصول على الجودة في المخرجات البحثية للجامعة كما وضعت لتحقيق ذلك شرط النشر في المجلات المصنفة عالمياً المعروفة بتأثيرها العلمي العالي، كما دعمت الجامعة البحوث العلمية لأعضاء هيئة التدريس من أجل النشر في المجلات العالمية والعربية والخليجية التابعة للجامعات الخمسمائة الأولى في تصنيف شنغهاي.
وأضاف معاليه أن الجامعة ومن خلال هذه المعايير المحددة حققت مستوى عال في النشر مقارنة ببعض الجامعات السعودية، مبينا بأن الجامعة لديها قاعدة بيانات تحتوي على أكثر من 246 مساعد باحث من الفنيين والإداريين على مستوى الجامعة، كما فعلت الدعم المالي للمراكز البحثية وبلورت المجموعات البحثية في هذه المراكز وشرعت في تحديد آليات سريعة في صيانة وتشغيل الأجهزة البحثية في الجامعة.
من جهته أبان عميد البحث العلمي بجامعة طيبة أ.د.صالح نعيمان بأن الجامعة تلزم الباحث بأن يكون عنوانه الأول في البحث المنشور هو عنوان جامعة طيبة، وعملت الجامعة على فتح نظام الدعم المالي للباحثين مباشرة بطريقة إلكترونية على مدار العام مما ساهم في رفع عدد النشر في المجلات المصنفة في السنتين الأخيرة بشكل مطرد.
وكشف أ.د.نعيمان عن عزم الجامعة نحو البحوث الصناعية بمشاركة القطاع الخاص فيما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 والتوجه للبحث الاقتصادي، بعد تقوية مراكزها والمجموعات البحثية التابعة لها والبالغة أكثر من عشرة مراكز وتعزيز القوة البحثية للجامعة.

المصدر