جناح التعليم يختتم فعالياته في جنادرية ٣١

 

                                 IMG-20170218-WA0011.jpg

اختتمت أول أمس فعاليات جناح التعليم المشارك في المهرجان الوطني ( جنادرية 31 ) بتكريم المشاركين والمشاركات ضمن أركانه وفعالياته المختلفة ، بعد أن حظي الجناح باهتمامات المعنيين بالشأن التربوي بما تحتويه أقسامه من مناشط وبرامج مستمرة طوال المهرجان استهدفت في مجملها الطلاب والطالبات والطفولة المبكرة والأسرة .
وجاءت مشاركة التعليم هذا العام شاملة ما نفذته الوزارة من برامج وما أطلقته من مبادرات تتوافق وبرنامج التحول الوطني 2020 وتحقق أهدافه ، تعرض في قسم خاص بالتحول الوطني، كما ضم عددا كبيرا ومتنوعا من الأقسام منها مايعرض ماضي التعليم وبداياته كقسم “فجر التعليم” الذي يتيح لزواره الاطلاع على وثائق تاريخية لبدء التعليم النظامي في المملكة، وأقسام أخرى عكست حاضر التعليم ومستقبله كقسم “مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم الذي سلط الضوء على برامج ومشاريع ومنتجات الشركة التعليمية والإلكترونية ، ودور الشركة في صناعة المبادرات التي تدعم المناهج الدراسية وتطوير المدارس وتقديم التنمية المستدامة للكوادر التربوية .
و شهد الجناح عناية الوزارة بمنتجات طلابها وطالباتها التي تراوحت بين الحرف اليدوية كالخط العربي والرسم التشكيلي والتصوير والطباعة على خامات مختلفة والنحت وصناعة الحلي واستغلال الخامات الطبيعية، حيث عرضت الأركان الفنية نتاجاً طلابيا مميزاً شمل أعمالهم في (النحت ، والحفر والمكياج السينمائي،وصناعة الحلي وتصميم الأزياء والمكياج والرسم التشكيلي والطباعة على مختلف الخامات، والرسم الكرتوني، والخط العربي ) .
كما احتفى الجناح بالمنتجات التقنية التي أثمرها الأولمبياد الوطني للروبوت، وأولت الوزارة اهتماما خاصاً بطلابها وطالباتها ذوي التحديات الخاصة الذين تخطوا العقبات بمعنويات عالية وإرادة قوية وبرعوا في الحرف والفنون .
واستضاف جناح الوزارة عددا من شركائها كالجمعية السعودية للمعاقين ضمن شراكة استراتيجية في التوعية والتثقيف في السلامة المرورية, وتشمل الكثير من الفعاليات التي قدمت بشكل يومي، إضافة إلى إسهامات الجمعية بطرح سحوبات يومية على تذاكر سفر، كما وشاركت الجمعية السعودية للسكري للسنة الثانية في جناح التعليم وقدمت الفحص والتوعية والتثقيف للزوار .
من جانب آخر قدمت جامعة الملك سعود التوعية والتثقيف في عمليات الإنعاش القلبي والتدريب عليه، وخصصت ركناً للتوعية بأهمية الأسنان واللثة، كما أقامت جمعية الكشافة العربية السعودية مخيماً كشفياً تضمن التدريب على مهارات الحياة و الفنون الكشفية مثل طابور العرض وأنواع الاصطفاف والحبال وطرق استخدامها وبناء بعض المجسمات الكشفية التخصصية وإشعال النار بعدة طرق وفنون التخييم والتعامل مع الأجواء والتعايش مع الصحراء .
من جهة أخرى اهتم الجناح بنشر ثقافة التطوع التي توليها الوزارة عناية كبرى و ذلك في ركن مبادرة  “سواعد العطاء” الذي نجح في استقطاب مئة وثلاثين متطوعة للعمل في الجناح .

       IMG-20170218-WA0003.jpg

       IMG-20170216-WA0030.jpg

       IMG-20170216-WA0036.jpg

       IMG_20170218_1233094444.jpg

المصدر