كلية الطب والمستشفى الجامعي يحتفلان باليوم العالمي للشفاء من أورام الاطفال

برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الامير مشعل بن ماجد محافظ جدة أحتفلت كلية الطب والمستشفى الجامعي  بجامعة الملك عبدالعزيز باليوم العالمي للشفاء من أورام الاطفال وقد رعى الحفل بالنيابة معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن اليوبي بحضور عميد كلية الطب أ.د/ محمود بن شاهين الأحول ووكيل كلية الطب المدير للمستشفى الجامعي الدكتور/ عمرو الحبشي وذلك يوم الثلاثاء 1/6/1438هـ الموافق 28 فبراير 2017م بقاعة المحاضرات الرئيسية بالمستشفى الجامعي وتدشين وحدة أورام الاطفال بالتعاون مع وحدة أمراض الدم وأورام الأطفال بالمستشفى .

ويعتبر هذا اليوم من الأيام العالمية التي يتم فيها التركيز على هذه الفئة الغالية من المجتمع بتقديم العون ورفع الروح المعنوية لهم ولذويهم كما يعتبر أورام الاطفال من المشاكل الطبية والتي تصيب فئة من الاطفال وتحتاج الى عناية خاصة ومتكاملة.

حيث بدأ الحفل بآيات عطرة من القران الكريم تلاها أحد الأطفال المتعافين ومن ثم تبعها فيلم وثائقي عن مستوى العناية المقدمة للمرضى من المستشفى الجامعي وبعدها ألقى سعادة عميد كلية الطب كلمة رحب فيها بمعالي مدير الجامعة وشكر له تلبيته للحضور ومشاركته ودعمه  الدائم لكل ما هوا في مصلحة المريض كما شكر سعادته أيضا الداعمين والقائمين على هذا الحفل وأكد أهتمامه التام في دعم هذه الفئة من المرضى الغالية على قلوب الجميع .

كما عبرت مشرفة الحفل الأستاذ الدكتور/ سعاد الجاعوني أستاذه واستشاريه علم أمراض الدم وأستاذه واستشاريه دم وأورام الأطفال بكلية الطب عن مدى سعادتها  في أحتضان الكلية والمستشفى لهذا اليوم العالمي بحضور معالي مدير الجامعة ووضحت الطرق التي يتم بها التشخيص عادة عن طريق أخذ خزعة لتحديد نوع الورم ومن ثم البدأ في العلاج والذي عادة ما يكون التدخل الجراحي متبوعا بالعلاج الكيميائي والإشعاع .

وأكدة ان نسبة الشفاء تكون عالية جدا وأوضحت أيضا التحديات التي تواجه المرضى في مرحلة ما بعد العلاج صعوبات التعلم مع الخلل في بعض الوظائف والذي يحتاج الى تأهيل نفسي ووظيفي ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع ومن هنا يظهر مفهوم العلاج التكاملي والذي يودي الى أحسن النتائج .

كما أشتمل الحفل على تجهيز ركن تشجيعي للأطفال ومعرض مصاحب بالمدخل الرئيسي بمشاركة أقسالم عديدة في المستشفى.

ومن منطلق المشاركة في تحمل المسؤولية تجاه هذه الفئة فقد تم انشاء وحدة أورام الاطفال عام 1990م ودعمها بجميع الخبرات التي تمكنها من اداء واجبها على اكمل وجه .

 
المصدر