هويدا البواردي : اليوم الخليجي للموهبة والإبداع جزء من الأنشطة الاجتماعية لنشر ثقافة الموهبة والإبداع في المجتمع الخليجي والمحلي

 

 

                    

أكدت مدير عام الموهوبات في وزارة التعليم الأستاذة هويدا البواردي أن اليوم الخليجي للموهبة والإبداع الذي يصادف الثالث من شهر مارس في كل عام يعد احتفالية ثقافية تعني بالطالب الموهوب وأسرته وتوعية المجتمع باختلاف أطيافه ومستوياته بأهمية الرعاية للموهوبين ودعمهم  ويأتي منسجما مع مرتكزات رؤية الوطن 2030؛ مسهما في تحقيق أهدافها وسمو تطلعاتها كما ويعزز دور الأسرة ويقوى نسيج المجتمع من خلال التوجيه والتثقيف للعناية والاهتمام بالموهوبين والمبدعين.
وأضافت البواردي أن هذا اليوم يعتبر  جزء من الأنشطة الاجتماعية لنشر ثقافة الموهبة والإبداع في المجتمع الخليجي والمحلي وتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحوهما،  واستمرار في التوجه نحو توفير الرعاية والدعم والمساندة القادرة على تعزيز بناء شخصية الموهوب ورعايته وشاهد لمؤشر إشراك الأسرة والمدرسة والمجتمع في عملية التعليم والرعاية ويساعد على تهيئة البيئة الجاذبة على نحو يسهم في تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ وتحديدا الهدف  الاستراتيجي الثالث (تحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار) كفرصة استثمارية تفاعلية، مشيرة إلى أهمية تهيئة البيئة الجاذبة التي تمكن من استثمار ثروتنا البشرية وتوجيه إبداعاتها نحو السمو لخدمة وطننا، لتتحقق بتكامل الأدوار  تطلعات قيادتنا الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين وولي ولي عهده وفقهم الله وأمدهم بمزيد من العون والسداد .​

المصدر