وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي يترأس وفداً لزيارة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

بناءً على توجيهات معالي مدير الجامعة زار وفدٌ من الجامعة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة برئاسة سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاد الدكتور محمد بن عبدالله الشايع ، وسعادة عميد البحث العلمي الدكتور ثامر الحربي ، وسعادة وكيل عمادة البحث العلمي للجودة والتطوير الدكتور بندر الحصان ، وسعادة وكيل عمادة البحث العلمي للشؤون الفنية الدكتور سعيد بانواس ، والتقى الوفد بسعادة المدير العام التنفيذي والأمين العام للمركز الأستاذ أحمد اليحيى ، وسعادة مدير مركز الأبحاث الدكتورعلي العضيب ، وسعادة الدكتور خالد الضميري . وتعرف الوفد على الجهود التي يقوم بها مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ، وكونه مركزاً متخصصاً بدعم وتمويل وتنفيذ الأبحاث العلمية في مجالات الإعاقة ، وتوفير المستلزمات لهذه الأبحاث ، ويحظى بدعم مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس أُمناء المركز، كما يعمل المركز على المساهمة في تنمية الاهتمام بأبحاث المعوقين والبرامج الخاصة بهم ، وتشجيع البحث العلمي ، واستقطاب مساهمات الباحثين ، والتعاون والتنسيق مع كافة الجهات الرسمية والخاصة في سبيل تطوير نشاط البحوث ، كما زار الوفد مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ، والتقى الوفد بسعادة نائب الرئيس للبحث العلمي الدكتورعبدالعزيز السويلم ، وسعادة مدير الإدارة العامة لمنح البحوث الدكتور محمد خيمي ، وسعادة مدير مكتب براءات الاختراع المهندس سامي السديس . وتعرف الوفد على الجهود التي تبذلها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في مجال دعم البحث العلمي على مستوى المملكة ، والتنسيق بين الجامعات والجهات الحكومية والقطاع الخاص ، فضلاً عن البرامج والمشاريع البحثية القائمة في المدينة. وبيّن سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أن الجامعة خطت خطوات متقدمة في مجال البحث العلمي ، وحققت العديد من الإنجازات في مجال النشر العلمي المتميز في المجلات العلمية المصنفة ضمن قواعد ISI و SCOPUS ، وكذلك حصولها على العديد من براءات الاختراع ، ومشاركتها في المسابقات والمحافل الدولية ، وتم خلال اللقاء بحث سبل تفعيل التعاون المشترك بين الجامعة ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة إلى جانب مناقشة بعض الأبحاث العلمية بين الجانبين.

المصدر