حملة للتعريف بعمادة العمل التطوعي في مدينة الملك عبدالله للطالبات

تحت رعاية معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور الشيخ سليمان بن عبدالله أبا الخيل تقيم عمادة العمل التطوعي حملة تعريفية للطالبات والموظفات بمدينة الملك عبدالله، تشمل جميع مباني الجامعة التي تضم كلياتها المختلفة، وتمتد إلى أسبوعين بدء من 23 / 7 / 1438 هـ.

وأوضحت وكيلة عمادة العمل التطوعي الدكتورة أمل بنت عبدالله الخضير أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 م بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لم تغفل جانباً مهماً من جوانب تطويرها وهو العمل التطوعي، وذلك برفع نسبة عدد المتطوعين من (11) ألف فقط إلى مليون متطوع قبل نهاية 2030م لتكون المملكة نموذجاً رائداً على كافة المستويات، للارتقاء بمستوى خدمات المستفيدين , وتحقيقاً لذلك وبرعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل وبتوجيه وبقيادة عميد العمادة  الدكتور وليد الوهيبي حرصت الجامعة ممثلة بعمادة العمل التطوعي على إنشاء أول قاعدة بيانات للمتطوعين والمتطوعات على مستوى الجامعات السعودية تحت عنوان (بكم يتحقق)، حيث بدأت الحملة بالتعريف عن العمادة في كليات وأقسام مدينة الملك عبدالله للطالبات بهدف دعم مشاركة وكيلاتهن وكافة المنسوبات لنا في إنشاء هذه القاعدة .

وأضافت الدكتورة أمل: لقد كانت منسوبات جامعة الإمام في مدينة الملك عبدالله مثالاً يحتذى في الوطنية والتضحية والإيثار فبممارستهن للأنشطة التطوعية والقيام بالفعاليات الخاصة عبَرن عن روح المواطنة والانتماء للوطن بالتوعية بأهمية العمل التطوعي حيث كان لذلك مردوده النفسي على منسوبات الجامعة والذي يثبت إقبالهن على العطاء وخدمة الوطن كما حرصنا في هذه الحملة على توضيح دور العمل التطوعي في تحقيق مفهوم التنمية الشاملة والاستفادة من الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة وتسخيرها لخدمة المجتمع, واستقطاب المتطوعات من كافة الأقسام .

من جانبها، بينت مسؤولة الحملة الأستاذة خلود المشرف أن العمادة تسعى إلى التعريف بخططها وبرامجها للمهتمين في المشاركة في هذه البرامج وكذلك استقطاب الأفكار من المشاركين وتشذيبها أو تطويرها لتكون ميداناً لتطبيق، وأشارت بأن العمادة أنشأت قاعدة تحوي معلومات للمتطوعات وقاعدة أخرى تحت الإنشاء للدراسات والبحوث المهتمة بالعمل التطوعي ، وطرحت العمادة خلال هذه الحملة مسابقة للطالبات يمكن الاشتراك بها عبر زيارة صفحة العمادة في البوابة الإلكترونية للجامعة .

فيما أشارت إحدى المتطوعات وهي متدربة في عمادة التطوع فهدة العماج أنها تسعى بمشاركة زميلاتها إلى استحداث برامج تفيد المجتمع وتطبيقها بالتعاون مع العمادة وسنطلق قريباً برنامج تعريفي لمجتمع الجامعة عن “أدوية الجدول” وهي العقاقير التي قد تؤدي للأدمان .

وبينت فاطمة الشيخ وأفنان القحطاني رائدات فريق “نبع التطوع” الذي يتكون من خمس طالبات ويعمل تحت مضلة عمادة العمل التطوعي أن للفريق أهداف وطموحات يسعى لتحقيقها ويرحب بعضوية أي طالبة ، وأننا نسعى من خلال الفريق لنشر ثقافة التطوع داخل الجامعة ، كما نرى انها المكان الأنسب لخلق روح التطوع لدى الشابات وتسهيل عملية التطوع لمن يتعذر عليها الخروج من المنزل .

وعن النشاطات التي قام بها الفريق ذكرت القحطاني أنهن قمن بزيارة مركز التأهيل الشامل للفتيات وتحدثنا معهن عن أهمية العمل التطوعي وقدمنا لهن تعريف عن الجامعة وكلياتها والتخصصات المتاحة ونسب القبول ونحو ذلك كما أقام الفريق أنشطة عن يوم المعلم وأهمية الوقت .​

المصدر