الأميرة سارة بنت عبد الله ترعى حفل تخريج طالبات طبرجل والقريات الدفعة الـ(11) بجامعة الجوف

الإعلام الجامعي :
رعت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبد الله بن عبد العزيز حفل خريجات الدفعة الحادية عشرة من طالبات جامعة الجوف بطبرجل والقريات للعام الجامعي 1437/1438هـ مساء اليوم السبت في بهو مجمع كليات البنات بالقريات، بحضور أمهات الخريجات، وقيادات ومنسوبات الجامعة وسيدات من المجتمع.
وكان في استقبال سموها قياديات جامعة الجوف من وكيلات وعضوات هيئة التدريس, وبدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم, ثم شاهدت سموها والحاضرات عرضاً مرئياً يحكي قصة الإنجاز في الجامعة، ومسيرة النماء والتطور التي شهدتها خلال السنوات القليلة الماضية، فيما تشرّفت الخريجات بعد ذلك باستعراض مسيرتهن أمام سمو راعية الحفل وأمهاتهن والحاضرات.
 ثم ألقيت كلمة الخريجات ألقتها نيابة عنهن الخريجة ميعاد حماد الشراري رحبت فيها بتشريف صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبد الله بن عبد العزيز لحفل خريجات الدفعة الحادية عشرة من جامعة الجوف , حيث تحتفل الجامعة بمثل هذا الوقت من كل عام بهذه المناسبة التي تفرح بها الخريجات بيوم حصاد مسيرتهن التعليمية والتي لا تتوقف عند هذا التخرج بل أن الطموح والآمال تتجدد في مواصلة طلب العلم ، في ظل ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين للعلم وأهله .
ثم عرضت كلمة مسجلة لمعالي مدير جامعة الجوف أ.د إسماعيل بن محمد البشري ورفع فائق شكره وعرفانه لصاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبدالله بن عبدالعزيز على دعمها للجامعة وتشريفها لحفل التخرج السنوي الذي يعد مناسبة ينتظرها المجتمع ليحتفي بأبنائه وبناته الخريجين والخريجات، ورحب بالأمهات الفاضلات وبارك لهن الإنجاز .
وقال: “في هذا المساء المبارك تحتفل جامعة الجوف بكوكبة من مشاعل المستقبل وقناديله فكما احتفلنا في الأمس القريب بتخريج الدفعة الحادية عشرة من طلاب وطالبات الجامعة بسكاكا ها نحن اليوم نزف للوطن الدفعة الحادية عشرة من طالبات جامعة الجوف من طبرجل والقريات وكلنا أمل أن يكن سواعد للبناء ومشاركات فاعلات لدفع عجلة التنمية لهذا الوطن وفق خططه وبرامجه الطموحة والفضل بعد الله يعود لقائد التعليم الأول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولحكومتنا الرشيدة التي جعلت التعليم أولى أولوياتها وأهم مكتسباتها لبناء الوطن وتأهيل المواطنين وانفقت بسخاء على هذا الجانب حتى تهيئ لبنات وأبناء الوطن التعليم الراقي والمهارات اللازمة لخوض غمار الحياة “.
وذكّر الخريجات بأن هذا ليس نهاية المطاف بل هو بداية الطريق وإعلان حصولهن على الأدوات والخبرات اللازمة التي تؤهلهن لتحصيل المزيد من العلم والمشاركة في بناء المجتمع وانه بقي أن يؤدين الأمانة والواجب المنوط بهن في سبيل رفعة الوطن .
وفي ختام كلمته شكر خادم الحرمين الشريفين وولي العهد و ولي ولي عهده والأمير فهد بن بدر أمير المنطقة على دعمه المتواصل وحرصه على نمو الجامعة، ولصاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبدالله بن عبدالعزيز تشريفها ورعايتها حفل التخرج وواصل الشكر لمعالي وزير التعليم وأعضاء هيئة التدريس والهيئة الإدارية والفنية وكل من خدم المسيرة التعليمية، وتمنى للخريجات المستقبل الزاهر لخدمة الدين و الوطن.

ومع ختام الحفل القت المشرفة على مجمع الكليات بالقريات د. صالحة العقيلي نتائج الخريجات، تلاها استلام المتفوقات تهاني التخرج من سمو راعية الحفل.

المصدر