د. أبا الخيل يحاضر في بيونس آيرس عن محاسن الإسلام

 

ألقى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل مساء يوم الاثنين 1438/8/19هـ، محاضرة بعنوان (محاسن الإسلام) بجامع الملك فهد بن عبدالعزيز-رحمه الله- في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس والذي يعد من أكبر الجوامع على مستوى أمريكا الجنوبية، وذلك بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين في بيونس آيرس الأستاذ رياض الخنيني, وسفير جمهورية الأرجنتين لدى المملكة السيد خايمي سير خيو سيداوا, وممثل إدارة الأديان في حكومة بيونس آيرس السيد زكريا أبو شنب, ووكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لخدمة المجتمع وتقنية المعلومات ونائب رئيس اللجنة العليا ورئيس اللجان التنفيذية للملتقى الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الصغير والضيوف المشاركين في الملتقى وعدد كبير من الطلاب الخريجين من الجامعات السعودية .

وتطرق معاليه في محاضرته عدة محاور تبين محاسن الدين الإسلامي منها: أنه دين سماوي نزل على الرسول صلـى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور, وأنه دين فطرة ولا يمكن أن يخالف في حكم من أحكامه أو حد من حدوده فطرة الإنسان التي فطره الله عليها وانه دين التمام والكمال ومن يعتقد غير ذلك فهو جاهل بالإسلام, و أنه دين العدل فالإسلام جاء لتحقيق مبدأ العدل بين الناس جميعاً دون التفريق بين مسلم أو غير المسلم ويأمرنا على عدم الاعتداء على مسلم وغير مسلم .

وأضاف معاليه: أن  المتأمل في سيرة المصطفى صلى الله عليه وســلم يجد المعنى الحقيقي للعدل والمساواة فالنبي استقبل الوفود من جميع الأديان وتوفي الرسول صلـى الله عليه وسلم ودرعه مرهون عند يهودي, مشيراً إلى إن ما جاء به هذا الدين من أخلاق وآداب نبيلة ودعا إليه من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية في أحاديث مختلفة ومتنوعة وكما قال ابن القيم (أن الدين كله خلق, ومن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الدين) .

وأوضح معاليه أن من محاسن الإسلام أنه دين والوسطية والاعتدال, وأن الدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن الداعي له يجب أن يكون على بصيرة وعلم به من حيث الأمر بالإصلاح والصلاح, والنهي عن الفساد، ولزوم جماعة المسلمين والحذر من الخروج على ولاة الأمر والالتزام بالأنظمة والقوانين في أي مكان يعيش فيه المسلم .

المصدر