خلال استقبالها معالي مدير جامعة الإمام نائبة الرئيس الارجنتيني تشيد بجهود المملكة في مكافحة الإرهاب

 

بناء على الموافقة السامية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله على عقد جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ملتقى خريجي الجامعات السعودية في امريكا الجنوبية في بيونس آيرس الأرجنتين وفِي إطار وبرامج وفعاليات الملتقى التقى معالي مدير جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية عضو هيئة كبار العلماء الاستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل وبترتيب من سفارة المملكة العربية السعودية في الأرجنتين وبحضور سفير المملكة الاستاذ رياض بن سعود الخنيني فخامة نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين السيدة مارتا غابرييلا ميكيتي في مكتبها بالقصر الرئاسي.

وقد نقل لها معاليه تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله وسمو ولي العهد الامين وسمو ولي ولي العهد الامين وفقهم الله، كما بين الدور الريادي للملكة العربية السعودية على المستوى الإقليمي والعربي والإسلامي والعالمي، وجهود خادم الحرمين الشريفين الكبيرة في تطوير التعلم والشأن الأكاديمي والبحث العلمي وتهيئة جميع الوسائل الممكنة لذلك سواء لابناء المملكة العربية السعودية أو لغيرهم ممن يدرسون في الجامعات السعودية ومؤسسات التعليم فيها من طلاب المنح الذكور والإناث، وما تقوم به المملكة العربية السعودية أيضا من جهود لتعزيز قيم الأمن الفكري ومواجهة الغلو والتطرف والارهاب على كافة المستويات ومختلف الاصعدة وبذل جميع الامكانات من اجل تحقيق الأمن والسلام العالميين. مثنيا على عمق العلاقة بين المملكة والارجنتين.

وقد قدمت نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين السيدة مارتا غابرييلا ميكيتي جزيل الشكر والعرفان ووافر التقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله على مالقيته من حفاوة في الاستقبال وكرم في الضيافة اثناء زيارتها للمملكة العربية السعودية، مبينة ان المملكة العربية السعودية وجمهورية الارجنتين تسيران في اتجاه واحد متميز وإيجابي في كل ما يخدم البلدين ويثري جوانب التعاون بينهما في المجلات السياسية والعلمية والاكاديمية والاقتصادية والتقنية والزراعية. مبرزة المواقف المشرفة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين في محاربة التطرّف والغُلو والارهاب وجمع كلمة العرب والمسلمين، مرحبتا بعقد هذا الملتقى في جمهورية الارجنتين  وافتتاح معهد للعلوم العربية والإسلامية تابع لجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية في بيونس آيرس، وكذلك تنظيم المؤتمرات والفعاليات التي تبرز وسطية الاسلام ومحاسنه وميزاته وما يدعو اليه من التسامح والتعايش والتعاون والتي تمثل المملكة العربية السعودية صورته الحقيقية وهي محضنه الاول والدولي.

وفِي نهاية اللقاء ابدت فخامة نائبة رئيس جمهورية الارجنتين إعجابها بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية وما تقوم به من حراك وجهود علمية واضحة ومفيدة عبر معاهدها ومراكزها المنتشرة في العالم وكذلك التواصل والتعارف وإثراء مبادئ الوسطية والاعتدال واليسر الذي تحمل هذه الجامعة رسالتها ومنهجها.

لزيارة رابط الملتقى http://fssu.imamu.edu.sa

المصدر