التأسيس لمرحلة تاريخيه تتسم بالتجديد والتطوير من اجل مزيد من التقدم والرقي والاستقرار.

تعليقاً على صدور الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله – أهمها تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد . رفع معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن باسمه شخصياً وباسم جميع منسوبي الجامعة من وكلاء وعمداء ومديري إدارات وأعضاء هيئة تدريس وموظفين وموظفات وطلاب وطالبات أصدق التهاني لسمو ولي العهد بالثقة الغالية التي حظيا بها من لدن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

وأكد معاليه : ” نجدد البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين – حفظهما الله – على السمع والطاعة في المنشط والمكره ، واعتبر مدير الجامعة أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، من ثروات الوطن الحقيقية وأن الرجال المخلصين لوطنهم الأوفياء لأرضهم الصادقين في أعمالهم أصحاب التضحيات والعطاء هم الثروة الحقيقية التي تفخر بهم الأوطان وتخلد أعمالهم وانجازاتهم.

واكد معاليه بان هذه الأوامر الملكية خطوة أخرى من الخطوات التي يقودها خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في الطريق لتأسيس مرحلة جديدة من التطوير والتجديد تشمل كافة أجهزة الدولة دون استثناء مع الدفع بمواصلة مسيرة البناء والنهضة , مما يضمن بإذن الله استمرار التنمية مع الحفاظ على المكتسبات التنموية . حيث اتصفت الأوامر الملكية بالحكمة والروية الثاقبة ورسالة واضحة المعالم مفادها أنَّ التجديد لا يتوقف , وأنَّ مسيرةَ التنميةِ مستمرةٌ , وأن التطويرَ نهجٌ لن تتخلى عنه الدولة في سبيل التقدم والرقي ودليلاً قاطعاً على ما تعيشه المملكة من استقرار سياسي مثالي , وانتعاش اقتصادي , وما تتمتع به من نعمة الأمن والأمان , وذلك بفضل الله ومن ثم حكمة القيادة الرشيدة , لنستشرف بمزيدٍ من التفاؤل , مستقبلٍ مشرقٍ تحصد من خلاله – بإذن الله – الأجيال القادمة نتائج هذا العمل استقراراً في جميع مناحي الحياة تتوفر فيه كل سبل العيش الكريم .

كما أشار المقرن الى أن انتقال المهام بهذه السلاسة وأسلوب التعيينات بهذه الكيفية , وتغيير المناصب بهذه الطريقة دون ضجيج اعلامي او تنازع على مناصب وبهدوء وحكمة , وتبادل الأسماء دون اختلافات أو صراعات أو تعقيدات , وسط أجوى من المحبة تناقلتها وسائل الاعلام بكل تفاصيلها , تعكس قوة التلاحم , والتكاتف والألفة والمحبة , واتفاق وتماسك بين أفراد الأسرة المالكة , ومشاهدة العالم لطريقة التعيينات والمبايعة والتأييد من قبل أبناء الشعب , أمر يثير الإعجاب والفخر والاعتزاز ويكُسب مزيد من الاحترام من قبل كل المتابعين حيث يعد ذلك من مبادئنا الدينية وثوابتنا الوطنية ومنهج سعودي تتفرد به بلادنا , وهذه من نعم الله علينا واحد اسرار الاستقرار السياسي وثبات المواقف , حيث يقف خلف ذلك عقول وهبها الله حب الوطن والاخلاص له , والالتزام بكتاب الله وسنة نبيه , والرشد في القول , والحكمة في العمل , واتخاذ الإجماع والمشورة سبيلاً لتحقيق المصلحة العامة . ليبعث مثل هذا التعيينات الطمأنينة للمواطنين بأن الحكم في المملكة يقوم على عمل تكاملي مؤسسي من خلال هيئة البيعة , المؤسسة التي تتولى تنظيم الحكم في البلاد ,لتحافظ على وحدة واستقرار الوطن وهيبته . وختم الدكتور خالد المقرن تصريحه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين بالتوفيق والسداد وأن يديم عليه الصحة والعافية، داعيا الله أن يوفق ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وأن يعينه على هذه المسؤولية العظيمة. وان يديم على وطننا الغالي الأمن والأمان والعزة والتمكين. 

المصدر