د. أبا الخيل يستعرض التقارير الدورية للأندية الصيفية في جامعة الإمام

​التقى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة العليا للأندية الصيفية الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، في مكتبه ظهر يوم الثلاثاء 2/11/1438هـ، وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية نائب رئيس اللجنة العليا، رئيس اللجنة التحضيرية للأندية الصيفية الأستاذ الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن، لمتابعة التقارير الدورية لفعاليات وأنشطة الأندية الصيفية المنتشرة في مناطق المملكة.

وأكد معالي الشيخ الدكتور أبا الخيل خلال اللقاء، على أهمية استثمار الأندية الصيفية في هذه المرحلة فيما يتعلق بتوجيه الطلاب والطالبات وتربيتهم التربية الصحيحة و إبراز محاسن الدين الإسلامي القائم على الوسطية والاعتدال وتعريفهم بالحق الواضح الذي هو  كامل في هذه الدولة وما تقوم به من جهود مباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في خدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين، وتحقيق الأمن والسلام في كل المحافل سواءً الداخلية أو الإقليمية أو الدولية وما شهد به القاصي والداني والتي تحتاج إلى رؤية وإخلاص ووضوح وصراحة في الطرح والمعالجة ، وأن لا تترك الأمور ونغفلها حتى تتنامى وتتصاعد ويصعب حلها ومعالجتها بعد ذلك .

وبيّن معاليه أن النظرة إلى هؤلاء الأبناء نظرة خاصة لابد أن تكون مبنية على أسس سليمة وأن يتلمس كل ما يعينهم على القيام بأدوارهم وما أتو من أجله في هذه الأندية ليكونوا أعضاء فاعلين وعناصر خيرة في هذا المجتمع المبارك والدواعم ولله الحمد موجودة ومتوفرة سواء بشرية أو معنوية أو مادية وحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله يدعمون ويسددون ويؤازرون كل عمل وطني صادق مخلص يكون له أثر واضح ونتيجة طيبة .

كما أكد معاليه على أهمية المتابعة المباشرة لهذه الأندية الصيفية ومعرفة ما يدار فيها وفق ما خطط لها وما أنشأت من أجلها وهي احتضان الشباب والشابات واستقطابهم واستغلال أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة في أمور دينهم ودنياهم وكذلك تجنبهم العوادي والمؤثرات سواء كانت فكرية أو سلوكية أو أخلاقية أو ما يروج له من هذه المؤثرات العقلية كالمخدرات وغيرها .

ودعا معالي مدير الجامعة، القائمين على الأندية الصيفية بضرورة إيجاد برامج تربط النشء المشاركين والمشاركات في النوادي بدينهم وولائهم لوطنهم وتحقيقهم لتطلعات ولاة أمرهم، وأن يدركوا بأنهم مقصودون بما تخطط له القيادة الرشيدة في تفعيل وتحقيق رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 حتى يعرفوا أهداف هذه الرؤية وهذا البرنامج ويدركوا أنهما إنما وضعا من أجلهم لتحقيق مستقبل آمن وواعد ومطمئن مستقر بإذن الله تعالى سواء من الناحية الاجتماعية أو الاقتصادية أو الأمنية أو الخدماتية .

كما بيّن معاليه أن الجامعة تحرص من خلال هذه البرامج على أن يكون هناك توازن بين ما ينمي العقل ويمتع المشترك من خلال البرامج الفكرية والعلمية والرياضية والثقافية .

يذكر أن فعاليات الأندية الصيفية التي تشرف عليها جامعة الإمام تقام في أكثر من 50 نادياً صيفياً وتشمل العديد من البرامج التربوية والترفيهية المتنوعة والهوايات  وممارسة المهارات تحت إشراف نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وعدد من مدرسي المعاهد العلمية إضافة إلى عدد من الطلاب المشغلين في كل ناد صيفي.

 

 

المصدر