أكاديمية بجامعة طيبة تحصل على براءة اختراع للمرة الثانية

في علاج الأورام السرطانية من مدينة الملك عبدالعزيز

أكاديمية بجامعة طيبة تحصل على براءة اختراع للمرة الثانية

IMG_1015.JPG

 

منحت عضو هيئة التدريس بكلية العلوم بجامعة طيبة
د. نجلاء بنت سعد الردادي براءة اختراع عن اختراعها (تحضير صديق للبيئة لجسيمات البلاتين
النانونية مع مستخلص التمور السعودية واستخدامها في علاج الخلايا السرطانية).

 

وعبرت د. الردداي عن شكرها لمعالي مدير الجامعة على
دعمه للمواهب والاختراعات في الجامعة، وأنها تهدي اختراعها لمقام خادم الحرمين الشريفين
الملك سلمان حفظه على إيلائه التعليم أهمية قصوى، ولمقام سمو ولي العهد صاحب السمو
الملكي الأمير محمد بن سلمان، وسمو أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان
حفظهم الله، لما له من ارتباط وثيق برؤية المملكة للعام 2030 وايضا للمدينة المنورة
عاصمة السياحة الاسلامية.

 

وقالت الدكتورة الردادي إن الاختراع عبارة عن اتجاه
جديد يتمثل في إنتاج النهج الأخضر (صديق البيئة) لتحضير المعادن والمركبات النانوية،
لأنه يحتوي على مضادات اكسدة تعمل كعوامل اختزال والتي يمكن ان تلعب دورا هاما في التحضير
الحيوي للجزئيات النانوية المعدنية بكفاءة أكبر وبدون اثار جانبية لانعدام سميتها،
على عكس الطرق الكيميائية التي تكون مكلفة وباهظة الثمن.

 

وأضافت: حرصتُ على استخدام نباتات المملكة في مجال
النانو الأخضر، حيث تشتهر المدينة المنورة بالتمور وتبلغ أكثر من 270 صنف تقريبا، ووردت
فيها أحاديث كثيرة , ولنوعيات محددة لفضلهما في السيرة النبوية منها كالبرني والعجوة
. والاختراع الحالي يعد طريقة صديقة للبيئة لتحضير حيوي لجسيمات البلاتين النانونية
(
PtNPs) مع المستخلص المائي لتمر
برني وعجوة المدينة الذي يحتوي على مضادات اكسدة طبيعية، رخيصة الثمن، آمنة ليس لها
آثار جانبية، تساعد على اختزال البلاتين إلى جسيمات في الأحجام النانومترية، بدل المواد
الكيميائية التي لها آثار جانبية للإنسان بسبب سميتها.

 

الجدير بالذكر أن الدكتورة نجلاء الردادي حاصلة على
براءة اخرى عام 2016، ولديها عدة ابحاث منشورة وأخرى تمت المشاركة بها وعرضها في عدد
من المؤتمرات في مجال تحضير المتراكبات المختلطة مع معادن ثنائية وثلاثية التكافؤ كالبلاتين
والبالديوم والذهب والروثينيوم وتطبيقاتها في علاج الأورام السرطانية، وايضا لها عدة
ابحاث منشورة في مجال تحضير جسيمات النانو من مواد صديقة للبيئة وتطبيقاتها في علاج
الأورام السرطانية.

المصدر