دور المؤسسات التعليمية في تعزيز الوطنية: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أنموذجا

الدكتور وليد بن أحمد الروضان عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات

حب الوطن والولاء لقادته، سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله- والدفاع عن وطن العروبة والاسلام  وعن مقدراته ومكتسباته، هو غرس صالح في نفوس أهل هذا البلد المعطاء وديدن نبيل جبلوا عليه منذ قيام الدولة السعودية الأولى على يد الإمام محمد بن سعود رحمه الله، الى عهد مؤسس الكيان جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وابنائه ملوك هذه البلاد الطاهرة -رحمهم الله- حتى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بنزعبدالعزيز -حفظه الله- وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزيررالدفاع-حفظه الله- والشواهد على هذا أكثر من أن تحصى في مقال.

إلا أنه في عصرنا هذا تكالب الحاسدون واصطف الأعداء والمغرضون رغم اختلاف مشاربهم وأيدولوجياتهم، فبذلوا جهدهم لتشويه معنى الوطنية والمواطنة الصالحة والتشكيك في أسسها، وحاولوا التغرير بشباب الوطن وزرع القلائل والفتن وافتعال قضايا وهمية مستغلين شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات المحادثة وغيرها. هدف هؤلاء هو تقويض هذا الصرح العظيم القائم على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وغرضهم هو نفع جماعات متطرفة او احزاب خارجية خارجة الفكر والمذهب، ودافعهم هو الحسد والحقد وبغض المنهج القويم الذي يسير عليه الوطن.

وعليه، فإنه من الواجب على كل المؤسسات، عامة كانت أو خاصة، الحرص على المساهمة في ردع أعداء الوطن وفضح منهجهم ومسلكهم وأهدافهم وأطماعهم، وفي مقدمة هذه المؤسسات بالطبع تأتي المؤسسات التعليمية. ولعل أبرز من قام بهذا الدور هي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية التي أصبحت أنموذجا يحتذى في ذلك، بقيادة رائد وربان سفينتها معالي الوزير الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل. قد يدهش القارئ لو عرف عدد الفعاليات السنوية التي تهدف لتعزيز مفهوم المواطنة الصالحة لدى الطلاب والمنسوبين وبطرائق مبتكرة ابداعية قلما تجد لها مثيل. كما أن هذه لفعاليات لا تقام في الجامعة فقط بل تتعداها لعشرات المعاهد العلمية التي تتبعها، بل حتى تتجاوز الحدود لتقام في عدة دول في قارات متباعدة حيث توجد معاهد للجامعة التي توصف بأنها الجامعة التي لا تغيب عنها الشمس نظير امتداد وحداتها في مناطق عديدة في العالم. فعلى سبيل المثال تحتفل الجامعة باليوم الوطني من خلال عدة فعاليات علمية وطلابية واجتماعية، كما تقيم كل كلية في الجامعة محاضرات وندوات تفاعلية مع نخبة من الأساتذة للاحتفاء بيوم الوطن في أجواء بهيجة يتم الترتيب لها كل عام بكل احترافية. ولعل من الأمور التي تميزت بها الجامعة أيضا شرط تدريس تاريخ الدعوة والدولة السعودية في كل خططها الدراسية الجديدة وفي كل الكليات شرعية كانت أو انسانية أو تطبيقية. الأمر الذي أثبت نجاحة ونجاعته في تعزيز الوطنية وحب الوطن لدى الطلاب والطالبات.

لعل المقام يضيق والمقال يعجز أن يحتوي المزيد من أمثلة جهود تعزيز الوطنية التي تقوم بها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لكني أجزم أن الكثير من القراء قد وقفوا على ذلك اما بشكل مباشر أو غير مباشر، ففعاليات الجامعة وأنشطتها تمتد خارج أسوارها وبما يخدم المجتمع والمواطنين. حفظ الله وطننا الغالي وولاة أمرنا الكرام وشعبنا الوفي وأدام علينا نعم الإسلام والأمن والأمان.

 

د. وليد بن أحمد الروضان

عميد كلية الحاسب

المصدر