هكذا ديدن قيادتنا الحكيمة في بلادنا المباركة

عمادة شؤون المعاهد في الخارج بجامعة الإمام الدكتور عبدالله السلمي

نحمد الله سبحانه وتعالى أن منّا علينا في هذه البلاد المباركة بقيادة حكيمة تجعل منطلقات قراراتها الكتاب والسنة وفهم سلف هذه الأمة ومن منطلق جلب المصالح ودرء المفاسد وحماية المجتمع والعمل على تعزيزأمنه وإستقراره  وتحسس إحتياجاته والعمل على إشباعها والصعوبات ومحاولة تذليلها ، وبلا شك أن وجود السائقين الأجانب له أثر إقتصادي واجتماعي وأمني  معلوم عند أهل الإختصاص يتطلب العمل على مواجهته فكان القرار من ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة وفق بضوابط محددة تحفظ خصوصيتها وفق قيم المجتمع وثقافته ومع ذلك فإن القرار الحكيم أٌعطى فرصة لمزيد من الدراسة لإعداد المتطلبات التنظيمية والإدارية والفنية والبنى التحتية ليكون تطبيقه وفق رؤى واضحة بعيدة عن الإجتهاد لضبط الأمور والعمل على الدقة في التنفيذ.

يبقى الأمر المهم والمسئولية الكبيرة على كاهل الأسرة والمؤسسات التربوية والإعلامية في التربية والتنشئة ورفع مستوى ثقافة الشباب الشرعية  وتعزيز منظومة القيم والأمل معقود على نواصي شبابنا وثقتنا كبيرة قي أبنائنا وبناتنا أن يكونوا على قدر المسئولية لتحقيق رؤية المملكة في ضوء الظروف والتحديات التي يمر بها العالم.

حفظ الله بلادنا وولاة أمرنا وأعانهم على إتخاذ القرارات الصائبة ورزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم على الخير وتدلهم عليه.

د. عبدالله بن حضيض السلمي

عميد شؤو المعاهد في الخارج

المصدر