معالي مدير الجامعة يلتقي بالجوالة المشاركين في حج 1438هـ

استقبل معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن جوالة الجامعة المشاركين في برامج الخدمة العامة للحج عام 1438هـ ؛ حيث استقبلهم معاليه في قاعة التشريفات بحضور أصحاب السعادة وكلاء الجامعة ، وسعادة عميد شؤون الطلاب الدكتور خالد بن إبراهيم العفيصان ، ووكلاء العمادة وعدد من منسوبيها . وفي بداية اللقاء تشرف جوالة الجامعة بتقليد معالي مدير الجامعة المنديل الكشفي الخاص بمعسكرات الخدمة العامة لحج 1438هـ ، بعدها وجه معالي مدير الجامعة رسائل مختصرة لأبنائه الجوالة ، حثهم خلالها على الإخلاص في العمل والجد والاجتهاد في بذل العمل التطوعي ، مشدداً معاليه على التحلي بالأخلاق في جميع أمور الحياة وخاصة فيما يقدم للناس من خدمات إنسانية مجتمعية ، وقد قدم معاليه شكره وتقديره لأفراد جوالة الجامعة على ما بذلوه في خدمة ضيوف الرحمن ، مبيناً معاليه أن الدولة بكل أجهزتها تشرفت وحضيت بهذا الشرف العظيم الذي يخدم ضيوف الرحمن ، مثمناً معاليه مشاركتهم الفاعلة التي تعد مفخرة للجامعة. وبعد ذلك قدم معاليه شهادات الشكر والتقدير لأفراد الجوالة ، ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة . من جهته عبر عميد شؤون الطلاب الدكتور خالد العفيصان عن بالغ سعادته بنجاح مشاركة جوالة الجامعة في برامج الخدمة العامة للحج ، ورفع شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن على توجيهاته السديدة ودعمه المتواصل للأنشطة الطلابية بالجامعة، ولسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح على متابعته المستمرة ولسعادة وكيل الجامعة رئيس مجلس مرصد المسؤولية الاجتماعية بالجامعة على متابعته لمشاركات العمادة المجتمعية ومنها هذه المشاركة ، ولجميع أفراد عشائر جوالة الجامعة على تميزهم بهذه المشاركة. ذكر ذلك مدير إدارة الأنشطة الرياضية والكشفية الأستاذ ناصر الحنو الذي ثمن هذه المشاركة الفاعلة والتي تأتي استمراراً لمشاركة الجامعة في برامج الخدمة العامة للحج طوال السنوات الماضية ومنذ تأسيس الجامعة وشكر الحنو سعادة عميد شؤون الطلاب الدكتور خالد العفيصان على متابعته الدائمة ودعمه المتواصل لمشاركة الجوالة في برامج الخدمة العامة للحج كما قدم شكره لجميع أفراد جوالة الجامعة على تفانيهم وجدهم وإخلاصهم في عملهم مما أسهم في نجاح مشاركتهم وتميزها. يذكر أن الجامعة شاركت بفرقتين كشفيتين هذا العام وعدد 29 جوالاً . 

المصدر