د.أبا الخيل يزور معرض رئاسة أمن الدولة

​قام معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل مؤخراً بزيارة لمعرض أمن الدولة المشارك في احتفاء الجامعة باليوم الوطني السابع والثمانين بمركز دراسة الطالبات بمدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للطالبات.

وقال معاليه شاركنا في هذه المناسبة وهذا المعرض الإبداعي المتميز رئاسة أمن الدولة بطريقة فريدة ومتميزه ولأول مرة واطلعنا من خلال معرضهم على حقائق ووثائق وأرقام ودلائل وشواهد على ما تقوم به بلادنا بدعم وتوجيه من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ورئاسة أمن الدولة في كل ما يحمي أمن و أمان و استقرار ووحدة هذه البلاد و الوقف بحزم ضد المزايدين الذين ارتحلوا أفكار متطرفة وانتموا إلى جماعات و أحزاب وتنظيمات إرهابية.

وأكد معاليه أن هذا المعرض بكافة مشاركيه والعاملين فيه يعتبر انموذج حي لمن يريد أن يعرف و يدرك واجبه تجاه هذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية،هذه الدولة السنية السلفية بلاد الحرمين وقبلة المسلمين ومهد أفئدتهم ومتطلعهم والمعينة والناصرة لقضايا الأمتين العربية والإسلامية بل والتي تسعى من خلال قادتها وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله-إلى تحقيق الأمن والسلام العالميين فنحمد الله على هذه النعم واجتماع الكلمة والنعم الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى. 

يذكر أن المعرض يجيب على تساؤلات و استفسارات الزوار ويحذرهم من عدم الانجراف وراء الأشخاص والجماعات والأحزاب والتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى زعزعة أمن هذا الوطن المبارك وهو مكون من عدة لوحات، كل لوحة تتكلم عن قضية معينة سواءً كانت هذه القضية إرهابية أو قضية تمس المجتمع بطريقة أو آخري، والمعرض يتكلم عن هذه القضايا بطريقة حديثة عن طريق اللوحات بحيث أن المتلقي يستطيع فهم القضية و أبعادها بطريقة مبسطه،وتعتبر مشاركة معرض رئاسة أمن الدولة أول مشاركة لرئاسة أمن الدولة في معرض وهذا يحسب سبق لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ويبن حرص الجامعة على المشاركة مع القطاعات الآخرى في الاحتفاء باليوم الوطني.

وتعتبر رئاسة أمن الدولة أحد الكيانات المهمة في الدولة السعودية والتي تحافظ على العقيدة وعلى ممتلكات الدولة سواء العينية أو الشخصية ومن أهم ممتلكات الدولة والمسئول عنها المواطن الذي يجب الحفاظ عليه عقائدياً وجسمانياً، ونظراً لأن الدولة مكونة من عدة كيانات كيان صحي ،وكيان عقدي، وكيان عسكري، وكيان تقني،فرئاسة أمن الدولة مسؤوله عن هذه الكيانات للحفاظ على هذا الوطن المعطاء.

 

 

المصدر