جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية توظف كافة إمكاناتها لخدمة الطلاب والطالبات – الدراسة المسائية لبرامج السنة التحضيرية مستمرة

الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الهليل وكيل الجامعة لشؤون الطالبات

أكدت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أن الدراسة تسير في أوقاتها المحددة سواء في البرامج الصباحية أو فترة مابعد الظهيرة لطلاب وطالبات الجامعة في جميع تخصصاتها وأقسامها العلمية في ظل توافر الخدمات والإمكانات البشرية والمادية والمعنوية

وأن برامج السنة التحضيرية مستمرة في أوقاتها المحددة والمعلنة للطلاب والطالبات. 

ذكر ذلك وصرح به فضيلة وكيل الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الهليل، وأضاف: أننا نحمد الله العلي القدير على ما هيأ به وأنعم على هذه البلاد المباركة وفي ظل توجيهات القيادة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله

واللذان يحرصان كل الحرص على تهيئة الأجواء المناسبة للطلاب والطالبات على مختلف المستويات والتخصصات وتهيئة الفرص التعليمية لهم وكذلك الأماكن والوسائل والأساليب والأدوات والكفايات والخبرات التي تعينهم على التحصيل والاستفادة

وكل ذلك يتم بمتابعة مباشرة وحرص ظاهر وواضح من معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، والذي يقف بنفسه على هذه الخطوات والأعمال.

ومن هنا فإننا نؤكد على أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات ليستثمروا هذه الفرص ويستغلوا ما هيأ الله تعالى لهم من القبول في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والذي يتمناه عدد كبير غيرهم ممن لم يتهيأ لهم القبول، فيفرغوا أنفسهم للتعلم وينصرفوا إلى تحصيل كل ما يعينهم على الحضور والدراسة حسب ما قررته الجامعة بناء على توصيات لجانها ومجالسها العليا المختصة التي راعت كل الجوانب المتعلقة بالعملية التعليمية حضورا وانصرافا وتحصيلا.

ولذلك فإن معالي مدير الجامعة كلف فضيلة وكيل الجامعة لشؤون الطالبات وسعادة عميد البرامج التحضيرية وسعادة عميدة مركز دراسة الطالبات وعدد من اللجان لمتابعة كل ما يتعلق بهذا الجانب واستثمار كل الإمكانيات المتاحة سواء كانت انشائية أو فنية أو بشرية لمتابعة هذا الموضوع ومباشرته على أرض الواقع، وذلك بتلمس حاجات أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات والوقوف على كل ما يمكن أن يكون له أثر ايجابي في أداء ما يطلب منهم وتعاونهم مع جامعتهم التي لا تدخر وسعا في تحقيق كل ما يعينهم وينفعهم في أمور دينهم ودنياهم.

كما أكد سعادة عميد البرامج التحضيرية الدكتور طلال الطريفي على أن كل طواقم العمادة وامكاناتها متاحة ومهيأة لاستقبال الطلاب والطالبات في هذه البرامج عبر مساراتها المختلفة مع المتابعة الدقيقة للأساتذة والمدرسين ذكورا واناثا وكافة المتطلبات التي يتحقق منها الهدف المنشود من السنة التحضيرية والذي يرتكز على تأهيل وتنمية قدرات ومواهب الطلاب والطالبات ليلتحقوا بأقسام الجامعة المختلفة.

كما أشادت سعادة عميدة مركز دراسة الطالبات الدكتورة موضي الدبيان بالجهود الكبيرة والأعمال الواضحة التي تقوم عليها الجامعة ويتابعها معالي مدير الجامعة بشكل مباشر فيما يتعلق بالاهتمام بالطالبات بشكل عام وبطالبات برامج السنة التحضيرية بصفة خاصة وحرصه على استيعاب أكبر عدد ممكن من بنات الوطن في التخصصات التي تخدم حاجة سوق العمل وتحقق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتسهم اسهاما فاعلا في تفعيل برنامج التحول الوطني 2020 ، وفي مقدمة هذه التخصصات: الشريعة واللغة العربية والعلوم الاجتماعية والعلوم الصحية والطبية والحاسوبية واللغات والإعلام والاتصال وغيرها، مما يلزم منه تطبيق الأنظمة واللوائح والتعليمات والالتزام بها وعدم مخالفتها في أي جزء من أجزائها، حتى لا تتعرض بناتنا لمخالفة ما تنص عليه هذه الأنظمة واللوائح أو تقضي بها، سائلين المولى عز وجل للجميع التوفيق والسداد، وأن يجعل عامهم هذا حافلا بالإنجازات العلمية والتفوق والنجاح.

المصدر