الفعاليات المنفذة في المعاهد العلمية للاحتفاء باليوم الوطني المجيد

​تميزت الفعاليات في المعاهد العلمية الثمانية والستين المنتشرة في مناطق ومحافظات ومراكز المملكة المختلفة، بالروعة والجمالية والتفاعل الكبير من منسوبيها والسعي الجاد للتنويع والتجديد وتقديم الأفضل، وكانت وفق مايلي:

  • نشر مظاهر الاحتفاء بالمناسبة من لوحات ولافتات وإعلانات داخل المعهد وخارجه.

  • نقل التهاني إلى المسؤولين وعلى رأسهم أصحاب السمو الأمراء، وأصحاب السعادة المحافظين، ورؤساء المراكز، ومديري الإدارات الحكومية، والقطـاعـات العسكرية، في البلد الذي يقع فيه المعهد عبر الخطابات الرسمية والزيارات وتقديم نسخة من الدليل التعريفي لبرنامج احتفاء الجامعة، ونسخ من مطبوعات البرنامج، وتوضيح الأنشطة المنفذة من قبل المعهد.

  • تنظيــم زيــارات طلابيــة خــلال الـيــوم الدراسـي إلى المتاحف والمعالم الوطنية الواقعة في محيط مقر المعهد.

  • تنظيم المسابقات المتنوعة المعتمد طرحها في برنامج الاحتفاء ضمن مشروع مساهمتي لوطني، واستقبال مشاركات الطلاب في مسابقة شموخ الوطنية ورفع العدد المحدد إلى لجنة المسابقة في الجامعة.

  • تنظيم برنامج إذاعي يومي تناول الحديث عن المناسبة وإبراز أهداف برنامج احتفاء الجامعة بها.

  • تخصيص العشر الدقائق الأول من كل حصة من حصص اليوم الأول بعد الإجازة للحديث عن اليوم الوطني وإبراز معانيه وقيمه، وربط موضوعات الدروس خلال مدة تنفيذ البرنامج بالأهداف المرسومة له وما يحقق رسالته.

  • عقد الدورات واللقاءات والحوارات والورش التدريبية الوطنية.

  •  تنظيـم المعارض الوطنية وفـق إمكانات كل معـهـد، وتم التركيز فيها على أعمال الطلاب ونشاطاتهم.

  • تنظيم دوريات لكرة قدم والألـعـاب المختلـفـة افتتحت في اليوم الأول من الأيام المحددة لتنفيذ البرنامج واختتمت في المهرجان الرياضي الشامل ضمن فعاليات اليوم المفتوح.

  • تخصيص يوم مفتوح بدون حصص دراسية للاحتفاء بالمناسبة اشتمل على:

      • مهرجان الأطباق الشعبية والإفطار الجماعي، وإتاحة الفرصة للطلاب للتعبير عن مشاعرهم تجاه الوطن وقادته وتدوينها في لوحات نشرت في ذلك اليوم الذي تنوعت فيه الأنشطة وتميزت فيه الفعاليات وعمت فيه الفرحة وكثرت فيه اللوحات الجميلة والصور الصادقة للمحبة والوفاء والتلاحم والولاء.

      • المهرجان الرياضي الشامل للألعاب الفردية والجماعية وألعاب الحركة وتنشيط الذهن، وختام دوريات كرة القدم والألـعـاب المختلـفـة وتكريم الفرق الفائزة.

      • المهرجان الثقافي المتنوع الذي تم فيه التركيز على عرض مشاركات الطلاب، واشتمل على الآتي:

    • عقد ندوة علمية وطنية وفق العنوان الموحد على مستوى الجامعة والمحاور المحددة، والذي يدور حول سمات الشخصية السعودية ومعالم تميزها وسبل تعزيزها في ضوء رؤية المملكة (2030).

    • المشاركات الطلابية في مجال النثر والشعر والإلقاء.

    • استضافة أحد الآباء أو الأجداد لتقديم ما لديهم من تجارب ومشاهدات عن ماضي الوطن المجيد.

    • عرض الأميز من أعمال الطلاب الإعلامية والفنية وسائر مشاركاتهم في إطار المسابقات المطروحة، وماقدموه من مساهمات بشكل فردي أو جماعي.

    • المسابقات الثقافية التفاعلية، واللوحات الحوارية، والحوارات المفتوحة.

    • عرض الأفلام الوثائقية الوطنية التي أنتجتها الجامعة.

  • تنظيم حفل ختامي تم فيه استضافة أحد المسؤولين في الـبـلـد، وكانت فقرة (لقاء مع مسؤول) إحدى فقراته، وقدمت فيه فقرات أخرى أبرزت ما قام به المعهد من نشاط، وتم في نهايته الإعلان عن أسماء الفائزين في المسابقات المختلفة وتكريمهم، وتكريم المشاركين في تنظيم فعاليات البرنامج، والاحتفاء بأبناء جنودنا المرابطين وتكريم أبناء شهداء الواجب في محيط مقر المعهد وسائر أبناء الوطن الذين قدموا له الخدمات الجليلة وساهموا في رفع اسمه في شتى المجالات، لتأكيد وفاء الوطن لأبنائه.

  • إصدار النشرات التعريفية بالمناسبة، والتقارير التوثيقة للزيارات والفعاليات والأنشطة المنفذة.  

المصدر