الجلسة الرئيسة لمنتدى الشراكة المجتمعية في مجال البحث العلمي

ضمن فعاليات منتدى الشراكة المجتمعية في مجال البحث العلمي والذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية  في دورته الخامسة، بعنوان: “الأدوار التكاملية لمؤسسات المجتمع لتحقيق رؤية المملكة 2030″، والذي يعقد يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق ٢٧- ٢٨/ ١/ ١٤٣٩هـ برعاية وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، في مبنى المؤتمرات في المدينة الجامعية.

بدأت الجلسة الرئيسة والتي ترأسها معالي مدير جامعة نجران الدكتور فلاح بن فرج السبيعي وحملت عنوان “التجارب المحلية والاقليمية والدولية الرائدة في برنامج التحول الوطني” حيث بدأت الجلسة بورقة عمل لرئيس دائرة التعليم والمعرفة وعضو المجلس التنفيذي لأمارة أبو ظبي معالي الدكتور علي بن راشد النعيمي عنوانها (تجربة الإمارات العربية المتحدة) أوضح فيها منهج الإمارات العربية المتحدة في مكافحة التطرف والإرهاب، والذي يقوم على تنفيذ مبادرات وقائية طويلة الأمد بالإضافة إلى التدخلات العملية التي تستهدف جذور التطرف العنيف و يقوم على تنفيذ مبادرات وقائية طويلة الأمد بالإضافة إلى التدخلات العملية الرامية إلى استهداف جذور التطرف العنيف. مبيناً أن هذا النوع من الاستراتيجيات الشاملة يتجسد في الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة على جبهات متعددة ويوضح الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة بإعطاء أهمية واعتبار لكل العوامل الضرورية لمنع التطرف ومكافحته. 

عقب ذلك قدم وكيل وزارة التعليم لشؤون الابتعاث الدكتور جاسم بن سليمان الحربش, ورقة بعنوان ( تجربة برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي في دعم سوق العمل) تحدث فيها عن مسار برنامج الابتعاث و تطوراته الزمنية وعلاقته باحتياج سوق العمل، و وضع تصور لمبدئ برنامج الابتعاث من حيث رفع كفاءته ومن حيث ارتباطه أكثر بسوق العمل و من حيث ارتباطه بالتنظيمات الوطنية الموجودة والجهات الحكومية والخاصة التي كلفت بتطوير سوق العمل في المملكة العربية السعودية وتحديداً وزارة الاقتصاد والتخطيط ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الخدمة المدنية على رأسها  القطاع الخاص ممثل في الشركات السعودية وغير السعودية الكبرى. مقدماً لمحة عن مسار برنامج الابتعاث الطموح.

وتحت عنوان (مركز سابك التقنية العالمية – التحديات والفرص) جاءت ورقة مدير عام مركز التقنية حول العالم بشركة سابك الدكتور عبدالله بن محمد الرفاعي, بين فيها دور سابك في تحقيق رؤية المملكة والتوازن الاقتصادي الابتكاري , والتحديات والفرص داخل وخارج المملكة, وتطوير سابك لمراكز البحث ,و أماكن التركيز البحثي, ومراكز سابك العالمية للتقنية والابتكار, و طرق عمل مراكز البحث والتكامل البحثي مقدماً استنتاجات والتوصيات. 

بعد ذلك قدم الأستاذ بجامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور سعد بن علي الحاج البكيري, ورقة بعنوان(تفعيل الابتكار بطرفيه التقني والاجتماعي في الجامعات : نحو الشراكة في تحقيق الرؤية  2030) أوضح فيها أن المملكة العربية السعودية تشهد توجهاً نحو بناء ُمستقبل متطور يستند إلى المعرفة وينطلق نحو العمل على محاور ٢٠٣٠ مؤكداً أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030, تولد المعرفة بالإبداع والابتكار، وتتفاعل مع العمل على ما لديها من قدرات، فهي تستطيع تحقيق طموحات الرؤية المنشودة, مقدماً استعراضاً للرؤية ؛ وتوجهات التنمية على مستوى العالم, وموضوع البحث العلمي في الجامعات.

المصدر