كلمة الدكتور سليمان العنقري بمناسبة مجمع الحديث النبوي

الدكتور سليمان بن سليمان بن عبدالعزيز العنقري عميد شؤون القبول والتسجيل

إنّ المملكة العربية السعودية هي مفخرة المسلمين بحق، فهي موطن الحرمين الشريفين، وبلد الخير والعطاء للعرب والمسلمين.

وما فتئ حكام هذه البلاد الكرام من لدن الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن – يرحمه الله- حتى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله- يعظمون شرع الله القويم، ويجعلون كتابه العظيم وسنة رسوله الكريم أساس الحكم ومصدر التشريع.

ويأتي أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رعاه بإنشاء (مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحديث النبوي الشريف) تأكيدًا على هذا النهج الكريم لولاة أمرنا يحفظهم الله.

إن هذا المجمع الذي وجه بإنشائه يحفظه الله في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعلى المستويات ليؤكد عنايته الكريمة بالسنة النبوية المطهرة عنابة لا نظير لها في هذا الزمن.

ومن نعم الله وتوفيقه سبحانه أن يكون هذا المجمع تتمة للجهود العظيمة التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله في إنشاء (مجمع الملك فهد بن عبدالعزيز لطباعة المصحف الشريف)،  وهذا يؤكد بحق أن حكام هذه الدولة المباركة حماة لهذا الدين القويم ورعاة لكتابه الكريم وسنة نبيه الأمين.

كتب الله لهذا المجمع التوفيق لما يحبه الله ويرضاه، وحقق به أمنيات المسلمين في كل مكان ليكون محط الأنظار ومضرب الأمثال في خدمة الحديث النبوي الشريف في شتى المجالات.

وشكر الله لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله- هذا العمل الجليل، وجعله في ميزان حسناته إلى يوم الدين، وأدام على بلادنا نعمة الأمن والإيمان، وأفاض عليها من خيراته إنه جواد كريم.

د. سليمان العنقري

عميد شؤون القبول والتسجيل

المصدر