المعهد العالي للدعوة والاحتساب للطالبات يقيم ورشة (أولويات البحث العلمي– رؤية مستقبلية)

نظم المعهد العالي للدعوة والاحتساب ورشة عمل بعنوان (أولويات البحث العلمي في دراسات المعهد العالي للدعوة والاحتساب – رؤية مستقبلية) تماشياً مع رؤية المعهد في الريادة والتميز في تأهيل الكوادر العلمية والمهنية، وإعداد الدراسات والاستشارات العلمية المتخصصة وخدمة المجتمع، بإشراف وكيلة المعهد الدكتورة منى الجليدان، وبحضور كل من: أ.د. أسماء الداود وكيلة الدراسات العليا و أ.د. الجوهرة العمراني وكيلة عمادة خدمة المجتمع سابقاً ود. خولة المقبل وكيلة عمادة شؤون الأعضاء.

وتهدف  الورشة التي حضرها عدد كبير من عضوات هيئة التدريس وطالبات الدراسات العليا إلى بيان أهمية البحث العلمي وأولوياته، وتوجيه طالبات الدراسات العليا إلى مجالات وأولويات البحث العلمي والتعرف على مقومات العمل فيه ومعوقاته، كذلك طرح الأفكار البحثية، ، إلى جانب الكشف عن الآثار المترتبة عن الإخلال بالأولويات فيه. 

وعبرت الدكتورة منى الجليدان عن شكرها لعميد المعهد أ.د. عبدالله اللحيدان، و وكيل المعهد أ.د. محمد البداح ولجميع المتحدثين من رؤساء الأقسام العلمية د. عبدالله السبيعي رئيس قسم الدعوة و د. عبدالله الشويمان رئيس قسم الدراسات الإسلامية المعاصرة على إثراءهم الورشة بمعلومات قيمة أفادت الطالبات، وغيرت لديهن الكثير من المفاهيم متمنية التوفيق والنجاح لهن.

وقد نالت ورشة العمل اعجاب العضوات والطالبات حيث لامست احتياجهن و الواقع البحثي لهن، وعبرت في هذا الشأن طالبة الدكتوراة في الدراسات الإسلامية المعاصرةالعنودالحربي عن مدى استفادتها الكبيرة وأنها بمرحلة مهمة من مراحل حياتها وهي مرحلة اختيار فكرة البحث التي وضعت لها ورشة العمل هذه خطوطها الأساسية لمرحلة كتابتها البحثية.

بينما قالت المحاضرة في قسم الدراسات الإسلامية المعاصرة الأستاذة أمل الشهراني أن مثل هذه اللقاءات مهمة لنا كأعضاء هيئة تدريس لتجدد في أذهاننا أهم المحددات والمنطلقات والركائز للبحث العلمي، وتلفت انتباهنا إلى المستجدات والمشكلات المتعلقة بالتخصص، وتشحذ الهمم لمعالجتها بصورة تسهم في رفع راية الوطن إلى مصاف الدول المهتمة بالبحث العلمي، وهذا ما نأمل تحقيقه مع الرؤية الواعدة 2030 م.

وأشادت طالبة الماجستير هيلة القصيَر من قسم الدعوة على هذه الورشة بأنها رائعة وحققت مانصبو إليه من تطلعات للقيام بعمل بحثي علمي موافق للعصر والزمان الذي نعيشه ويخدم رؤية المملكة 2030 م، كما أرشدتنا على القيام ببحوث ميدانية في واقع المملكة مما يلبي حاجات المجتمع السعودي، وبالتالي تنهض بها أمتنا أمام دول العالم.

فيما أشارت طالبة الماجستير منال المطيري من قسم الدعوة إلى أن الورشة بينت لنا أهمية البحث العلمي وكيفية توجيهنا كطالبات دراسات عليا لإعداده وطرحت لنا أفكار بحثية متجددة وحديثة تواكب الواقع المعاصر مما يعود لنا بالفائدة، ويسهم بشكل إيجابي في تحقيق رؤية الوطن.

يذكر أن اللقاء الذي حضره 28 عضوة هيئة تدريس و78 طالبة دراسات عليا، تخلله عرض مرئي ومداخلات من الطالبات وتوزيع شهادات حضور. 

كتبت : عبير الحناكي.

المصدر