7288 طالبة تستفيد من خدمة تطبيق “ناقل” للطالبات في جامعة الإمام

أكدت نائبة رئيسة إدارة النقل بمركز دراسة الطالبات الأستاذة هناء السالم بأن عدد الطالبات المستفيدات من تطبيق “ناقل” الذي دشنته الجامعة مؤخراً بلغ 7288 طالبة، حيث أن عدد 6326 طالبة هن من مستخدمات الحافلات من قبل وتم انضمامهن للنظام، بينما بلغ عدد المستجدات في استخدامه 967 طالبة، مشيرة إلى  أن هذا النظام سيخفف العبء كثيراً على موظفي وموظفات الأمن في الجامعة.

وأوضحت أن الشركة المنفذة (آفاقي) تقوم بالتعاون مع عمادة تقنية المعلومات بتسجيل المعلومات، ونقل البيانات، وتركيب الأجهزة للحافلات حيث بلغ عددها 450 جهازاً لم يتم تفعيلها حتى إصدار البطاقات الممغنطة للطالبات، وهذه البطاقات تخضع الآن لمرحلة التدقيق والمراجعة من قبل فريق مدرب ومرن. 

وبينت أن 20 موظفة من شركة المريشد تتولى الإشراف على النظام، وهن موزعات على جميع مباني مركز دراسة الطالبات بمدينة الملك عبدالله التعليمية، كما تقوم موظفات إدارة النقل بالعمل على متابعة التطبيق وتنفيذه، كل موظفة بحسب مهامها. 

وأضافت ولضمان جودة العمل وتحسين الأداء كلفت شركة (آفاقي) مهندسة متمكنة لتدريب موظفات إدارة النقل على النظام حيث يحتوي على قاعدة معلومات أساسية تسمى (بورتال) تتمكن من خلالها الجامعة عبر الصفحة الرئيسية للنظام من متابعة جميع مستخدمي التطبيق بما فيهم ولي الأمر والطلاب والطالبات والحافلات، كما تقوم الجامعة عبر هذه القاعدة الأساسية (بورتال) بتتبع جميع مراحل النظام، وأوقات الاستخدام وتنوع المستخدمين، وهذا ما يميز النظام حيث يخضع للتتبع الدقيق من قبل نظام (ناقل إمام) بقسميه الرجالي لقسم الطلاب والنسائي لقسم الطالبات. 

يذكر أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية حصدت جائزة الدرع الذهبي للتميز في الإنجازات الحكومية، وذلك بعد تدشين معالي الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل نظام النقل “ناقل”، والذي يعد واحداً من الإنجازات العظيمة والمتوالية على صعيد هذه الجامعة المرموقة، وذلك انطلاقاً من حرص الجامعة على تقديم كافة التسهيلات لطالباتها، وتحقيق الأمان لهن ولذويهن، هذا وقد تم التدشين بتعاون بين إدارة النقل الجامعي ووكالة الجامعة لشؤون الطالبات وعمادة تقنية المعلومات، وبحضور عدد من وكلاء ومنسوبي الجامعة وعمداء الكليات. 

وتندرج انطلاقة هذا المشروع ضمن مشروع “أمان ” لإدارة أسطول الحافلات الخاص بجامعات المملكة العربية السعودية، غير أن جامعة الإمام تسابق الزمن كعادتها بخطى ثابتة مما جعلها تسير في مقدمة الجامعات الأخرى في التطورات التقنية بشكل خاص، وغيرها من التطورات بشكل عام.

وقد اعتنت الجامعة بالمسارعة في تدشين هذا المشروع الذي يُقدم خدمة متابعة مسار الحافلات الخاصة بنقل الطالبات والمتاح لكلٍ من: (الجامعة, الطالبات, أولياء أمور الطالبات).

كما يُقدم هذا المشروع تطبيقًا خاصًّا داخل الحافلة لمتابعة المسار المقترح للرحلة، ويتم من خلاله معرفة حضور وغياب الطالبات إذ يعمل تطبيق (ناقل) من الهاتف المحمول الخاص بالطالبات، ويمكِن الطالبة من متابعة الحافلة القادمة، ويتيح أيضًا لأولياء الأمور متابعة مسار الحافلات الخاصة بالطالبات، والاطمئنان على سلامتهن حتى وصولهن من وإلى الصرح الجامعي.

وتستطيع الطالبة من خلال برنامج الخدمة الذاتية في التطبيق تسجيل موقع المنزل لبدء طلب التنقل، وتسجيل أيام الذهاب إلى الجامعة بحسب جدول المحاضرات، وتسجيل الاعتذار عن الذهاب للجامعة إن لزم الأمر، وكذلك تقديم الشكاوى ومتابعتها وسجل الحضور والانصراف من الحافلة لكل طالبة بسلاسة ومرونة، كما يمكن أولياء الأمور من تلقي التنبيهات عند وصول الحافلة أو تغيير مسارها.

كتبت: أسماء الفاضل

المصدر