معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب ينظم برنامج (أسس الترجمة التحريرية في المجال الأكاديمي)

نظم معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برنامجه التدريبي الأول الموجه لأعضاء هيئة التدريس للعام الهجري الجديد 1439هـ، بعنوان (أسس الترجمة التحريرية في المجال الأكاديمي) والذي استمر لمدة يومين، بدءًا من الثلاثاء الموافق 4/2/1439هـ، وذلك في مقر المعهد في حي الملقا بالرياض للرجال، وفي مقر المعهد النسائي في مدينة الملك عبدالله للطالبات. 

وشارك في البرنامج (45) متدربًا ومتدربة من أعضاء هيئة تدريس، ومحاضرين ومعيدين من مختلف الكليات والمعاهد بجامعة الإمام، كما شارك عدد من منسوبي جامعة شقراء، حيث جاء ذلك تفعيلًا لاتفاقية التعاون المشتركة بين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة شقراء. 

وأوضح عميد معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب الدكتور أحمد بن عبدالله البنيان، بأن البرنامج يهدف إلى تنمية مهارات الترجمة التحريرية لدى أعضاء هيئة التدريس والباحثين غير المختصين في مجال الترجمة، الراغبين في المشاركة وترجمة الكتب الأجنبية والدراسات في مجالات تخصصاتهم، كما يهدف إلى اكتساب مهارات ومعايير اختيار الكتاب المناسب للترجمة داخل مجال التخصص، وإدراك واستيعاب قواعد وخطوات ترجمة الكتب والمؤلفات العلمية والأكاديمية المعتمدة، واستخدام التقنيات الحديثة والمواقع الشبكية المرتبطة بالترجمة استخدامًا فاعلًا يخدم جودة العمل المترجم.  

وأضاف: أن استمرار جهود المعهد في طرح مثل هذه البرامج التدريبية يأتي وفقًا لتوجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، وتحقيقًا لرؤية المعهد في إيصال الثراء العلمي والمعرفي في مجالات العلوم الشرعية والإنسانية، عبر مجال الترجمة، في سبيل فتح آفاق متعددة بالتعريف بالتراث الإسلامي العربي، وإسهامًا في تعريب المعارف والعلوم في المجالات المختلفة، ونقلها للمستفيدين. 

الجدير بالذكر أن المعهد يعقد باقة من الدورات التدريبية، داخل وخارج المملكة في مختلف فروع الجامعة، تستهدف المختصين والمهتمين في مجال الترجمة والتعريب، وكذلك الباحثين الأكاديميين، حيث يتم عقد (15) برنامجًا تدريبيًا في كل عام في كل من الرياض والأحساء وجيبوتي وطوكيو وجاكرتا. 

المصدر