بهدف إثراء ثقافة الإبداع : الجامعة تنشئ مركز الابتكار وريادة الأعمال

 

الإعلام الجامعي :

إشارة إلى ما تقتضيه الخطة الاستراتيجية للجامعة وافق مجلس الجامعة والذي  رأسه معالي المدير أ.د / إسماعيل بن محمد البشري نيابةً عن رئيس المجلس معالي وزير التعليم، على إنشاء مركز الابتكار وريادة الأعمال، إيماناً من الجامعة بضرورة إثراء ثقافة الإبداع والابتكار في المجتمع، وتهيئة البيئة المحفزة للابتكار وتعميم الفكر المبني على اقتصاد المعرفة، بما يحقق جيلاً واعداً من المبتكرين والموهوبين.

وتتمحور رؤية المركز حول أهمية أن تضم الجامعة بين جنباتها جيلاً من المبتكرين من أعضاء الهيئات التدريسية والطلبة، فيما يهدف إلى رعاية الطلاب في المراحل الجامعية، ووصولاً للمرحلتين المتوسطة والثانوية، لتحفيز الأجيال على الاهتمام بالبحوث القائمة على العلم، كما سيحقق المركز رؤيةً واضحة للتعرف على القدرات الوطنية الواعدة، ومعدلاً عالمياً في نسبة الإبداع في بيئة جامعة الجوف، ويستهدف المركز أعضاء هيئة التدريس ومن في حكمهم، وطلبة الجامعة المستمرين وخريجيها، والموهوبين في مدارس التعليم العام.

ومن المقرر أن ينطلق المركز من أربعة محاور أساسية، هي :

أولاً : الإبداع في البحث العلمي، ويعنى بعمل دراسات في الابداع والابتكار وتطوير الأفكار الإبداعية مع تطوير مقاييس التعرف على المبدعين والمبتكرين الجامعيين، كما سيسهم في تنمية الخبرة البحثية لدى الطلاب من خلال التطبيق والأنشطة البحثية العلمية.

ثانياً : الإبداع في العملية التعليمية، وهو محور يهتم بالإبداع في البيئة التعليمية والتدريبية داخل القاعات الدراسية والمعامل وغيرها من المواقف التعليمية.

ثالثاً : الإبداع في خدمة المجتمع، وهو جانب يتمحور حول تسخير المبدع لخدمة بيئته ومنطقته ومجتمعه، بتقديم أفكار تساهم في الرقي بالمجتمع ومحاربة الأفكار الهدامة، والتصدي للتطرف وكل الآفات الفكرية التي تهدد المجتمع.

رابعاً : محور الإبداع وريادة الأعمال، لدعم الأفكار والمشاريع الريادية ذات الطابع الإبداعي والابتكاري القائم على تنفيذها فريق عمل متكامل، بحيث يكون موضوع الفكرة قابلاً للتنفيذ وذا جدوى اقتصادية، ومن ثم المساهمة في تسويق المشروع من خلال عرضه على جهات الدعم والرعاية داخل الجامعة وخارجها.

 

كما ستتضمن المبادرة لتحقيق المحاور السابقة عقد ورش عمل تحت مسمى ” البحث العلمي لغير الباحثين “، وهو برنامج تدريبي يسعى لمساعدة الطلاب الذين لا يملكون إلماماً بالبحث العلمي، كما ستتيح المبادرة فرصةً لأصحاب المشاريع المتميزة لعرض أفكارهم في ملتقى البحث العلمي وغيره من الفعاليات العلمية، كما سيتم استضافة ورش عمل لمكاتب براءات الاختراع، يشارك فيها مجموعة من المتخصصين في مجالات الابتكار وبراءات الاختراع والملكية الفكرية وريادة الأعمال.

المصدر