د. أبا الخيل يترأس مجلس جامعة الإمام في جلسته الثانية

أشاد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، بموقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله- في مؤتمر وزراء دفاع التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، والبيان الختامي للمؤتمر وما صدر عنه من قرارات، كما أثنى معاليه على مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لإنشاء مجمع للحديث النبوي الشريف في المدينة المنورة، مشيراً معاليه إلى أن هذا المجمع يتوافق مع عظم مكانة السنة النبوية لدى المسلمين؛ كونها المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القرآن الكريم، واستمراراً لما نهجت عليه هذه الدولة من خدمتها للشريعة الإسلامية ومصادرها، ولأهمية وجود جهة تعنى بخدمة الحديث النبوي الشريف وعلومه، جمعاً وتصنيفاً وتحقيقاً ودراسة، ومتصدياً لحملات التشكيك في حجة السنة النبوية الشريفة.

جاء ذلك خلال ترؤس معالي الدكتور أبا الخيل مجلس الجامعة في جلسته الثانية من جلسات المجلس للعام الجامعي 1438/1439هـ.

ورحب معالي مدير الجامعة في بداية الاجتماع، بالأعضاء الجدد الذين انضموا إلى المجلس في هذه الجلسة، كما شكر الأعضاء السابقين الذين انتهت عضويتهم في المجلس، مشيداً بما قدموه لوحداتهم العلمية والإدارية وللجامعة من خدمات خلال فترة عضويتهم للمجلس.

وأكد معالي الدكتور أبا الخيل، على أهمية العناية بأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات والإخلاص لهم، والبذل من الجميع مسؤولين وأعضاء هيئة تدريس وموظفين؛ لأنهم أمانة من قبل ولي الأمر، ولا بد أن يستشعر الجميع عظمتها وأن لا يفوت أحد أي فرصة إيجابية تعزز، أو ملحظاً سلبياً يعدل، فالجميع مسؤول، مذكراً بأهمية الاستعداد لاختبارات نهاية الفصل الأول.

وحث معاليه، منسوبي الجامعة على أهمية التعامل الحسن مع من يراجعنا من الأمهات أو أولياء الأمور تعاملاً طيباً وأنهم أصحاب حاجة، وأن هؤلاء قريبون لمن قرب منهم، بعيدون عن من بعد منهم، وأن علينا تسهيل أمورهم، كما ننظر إلى أنفسنا أو أقاربنا، ومن ذلك العناية بالطلاب والطالبات وفتح القلوب لهم قبل الأبواب، فما أجمل الابتسامة والبشاشة؛ لأن ذلك طريق لطمأنينة النفس، ومن التعاون على البر والتقوى وهو واجب علينا لا خيار لنا فيه.

ثم استعرض المجلس الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، وهي: ما يتعلق بشؤون أعضاء هيئة التدريس، وما يتعلق بالجوانب التعليمية والتنظيمية، وما يتعلق بالجوانب المالية والإدارية، والموافقة على ترقية عدد من موظفي الجامعة إلى مراتب عليا، وتهنئة معالي مدير الجامعة وأعضاء المجلس المرقين بذلك.

المصدر