فريق من مكتب التحول الوطني بوزارة التعليم يزور عمادة البحث العلمي

​زار فريق من مكتب التحول الوطني بوزارة التعليم عمادة البحث العلمي للاطلاع على مبادرة العمادة المتمثلة في “مشروع بوابة البحث العلمي الالكترونية” الذي تنفذه العمادة بإشراف مكتب إدارة التحول بالجامعة وبمتابعة مباشرة من سعادة الدكتور محمود بن سليمان آل محمود وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي نائب المشرف العام على برنامج التحول بالجامعة.

وفي بداية اللقاء رحب سعادة عميد البحث العلمي مدير عام المبادرة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المقبل بالفريق الزائر الذي ترأسه المشرف على مبادرة العمادة بوزارة التعليم سعادة المهندس نايف الشثري، حيث أشار سعادة الدكتور عبدالرحمن المقبل بأن “مشروع بوابة البحث العلمي الإلكترونية” يعد أحد مبادرات برنامج التحول الوطني المدعومة من وزارة التعليم تحقيقًا وتفعيلاً لرؤية المملكة 2030. وأطلع الحاضرين على مشروعات المبادرة التي من ضمنها واجهة بوابة البحث العلمي الإلكترونية ونظام النشر العلمي ونظام تمويل المشروعات البحثية. وحضر اللقاء كل من سعادة وكيل العمادة للشؤون النشر العلمي الدكتور أحمد هزازي، وسعادة وكيل العمادة للشؤون الثقافية الدكتور رعد التركي، وسعادة وكيل العمادة لمراكز البحوث وقواعد المعلومات الدكتور رائد الهذلول، ونائب مدير المبادرة الدكتور مبارك البطحان وفريق العمادة العامل في المبادرة. وأجريت خلال اللقاء عدد من التجارب التطبيقية الواقعية لعمل النظام وخصائصه.

وقد ذكر عميد البحث العلمي بأن البحث العلمي على وجه العموم يحظى بعناية واهتمام من لدن حكومتنا الرشيدة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الله وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله جميعًا، وأشار إلى أنَّ مبادرة عمادة البحث العلمي المتعلقة بنظام النشر العلمي وتمويل المشروعات البحثية وغيرهما من المشروعات حظيت باهتمام بالغ من صاحب المعالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل المشرف العام على برنامج التحول بالجامعة الذي كثيرًا ما يحرص على ما فيه مصلحة الجامعة ومنسوبيها من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين ويؤكد حفظه الله على أهمية أن تقوم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بكل ما فيه خدمة الباحثين والتيسير عليهم وضرورة الإفادة من المعطيات التقنية المتوافرة، وعملاً بتوجيهات معالي مدير الجامعة تقدمت العمادة بهذه المبادرة التي أضحت دانية القطاف.

وتقوم المبادرة على أنظمة إلكترونية تتسم بعدة مزايا وخصائص، منها:

1.  تسريع الخطوات المتبعة في النظام الورقي (اليدوي).

2.  تقليل مدة الإنجاز إلى أقصر وقت ممكن.

3.  اختزال كثير من الإجراءات والخطوات التي كانت تتم في النظام الورقي (اليدوي).

4.  توفير الموارد المالية والمادية والبشرية.

5.  خدمة الباحثين بالتيسير عليهم وتسهيل الإجراءات المتبعة سابقًا.

6.  تمكين الباحثين من متابعة خطوات سير معاملاتهم ومعرفة كل تفاصيلها.

7.  تمكين المسؤولين في الجامعة من متابعة خطوات المعاملة أولاً بأول، ومعرفة خط سير الطلب إلى أن يكتمل.

8.  توفير الإحصاءات والتقارير المتعددة، مع الرسوم البيانية.

9.  إيجاد قاعدة بيانات لجميع عمليات البحث العلمي.

وفي نهاية اللقاء أبدى المهندس نايف الشثري إعجابه بما شاهده من نظام محكم متقن وأفاد بأن مبادرة عمادة البحث العلمي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تعد من أولى المبادرات المتميزة والرائدة على مستوى الجامعات والتي ينتظر منها أن تخدم البحث العلمي في مختلف قطاعات الدولة وخصوصًا الجامعات، نظرًا لما تتمتع به من أنظمة متقدمة ستسهم بإذن الله في خدمة البحث العلمي والباحثين.

المصدر