العميدة في جولة تفقدية لمتابعة سير الاختبارات

في جولة قامت بها عميدة مركز دراسة الطالبات سعادة الدكتورة موضي بنت إبراهيم الدبيان للاطمئنان على سير الاختبارات في جميع المباني التعليمية بمدينة الملك عبد الله التعليمية للفصل الدراسي الأول من عام 1438هـ. 1439هـ. قالت سعادتها ” الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبتوفيقه تتحقق المكرمات والصلاة والسلام على الموصوف بأحسن الصفات نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان من المؤمنين والمؤمنات، أما بعد: فقد حرصت عمادة مركز دراسة الطالبات على الاستعداد المبكر لتنظيم اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 1438هـ -1439هـ. وسعت للعمل على كل ما يضمن تهيئة الأجواء المناسبة للطالبات أثناء وقت الاختبار وتقديم الخدمات اللازمة لذوات الاحتياجات الخاصة منهن وذوات الأعذار. وكثفت العمادة جهودها لتلبية احتياجات الكليات من المراقبات من موظفات المركز، وأشرفت على تنظيم توزيعهن على الكليات وحث الجميع على ضرورة تطبيق اللوائح والأنظمة المتبعة في الإشراف على الاختبارات، وقد تأكدنا –ولله الحمد-من انسيابية الاختبارات واستتباب الوضع العام من خلال القيام بجولات تفقدية على اللجان للإشراف على سير الاختبارات فيها. 

ونشكر الله سبحانه وتعالى على عونه وتوفيقه، وندعوه أن يستعملنا في طاعته وأن يسددنا ويهيئ لنا الأسباب”. 

   هذا وقد رافقت سعادتها في جولتها وكيلة الشؤون التعليمية الدكتورة إيمان بنت عبد الله العمودي حيث قالت:” الحمد لله وحده وصلاة وسلام دائمين على من لا نبي بعده، ثم أما بعد: فقد شارفت فترة اختبارات جميع الكليات بمركز دراسة الطالبات بمدينة الملك عبد الله على الانتهاء، بعدما تضافرت الجهود الحثيثة بين الكليات والمركز حيث بدأت الاستعدادات لتنظيم شؤون الاختبارات في هذا الفصل ما يربو على الخمس وثلاثين ألف طالبة في مختلف الكليات: (الشريعة، أصول الدين، المعهد العالمي للدعوة والاحتساب واللغة العربية الحاسب، العلوم ،اللغات والترجمة ،الإعلام والاتصال ،العلوم الاجتماعية والاقتصاد والعلوم الإدارية والطب) وقد حوت كل كلية عددا كبيرا من لجان الاختبارات بما يتناسب مع أعداد الطالبات فيها، واتسمت أجواء الاختبارات في مركز دراسة الطالبات بالجدية والانضباط ودقة المتابعة ومراعاة إجراءات الجودة في الاختبارات كما استمرت جولات وكالة المركز للشؤون التعليمية بشكل يومي في جميع المباني مع تكاتف بقية وكالات المركز ودعم مبارك من سعادة عميدة المركز د. موضي بنت إبراهيم الدبيان في الجولات الميدانية وتيسير سير الاختبارات وتذليل الصعوبات وتسخير الاحتياطات اللازمة، وكذلك التعاون المثمر من وكيلات الكليات الفاضلات، وتعمل وكالة المركز للشؤون التعليمية حاليا وقرب انتهاء فترة الاختبارات إلى وضع خطة التحسين المستمر وفقا لمتطلبات الجودة إن شاء الله، وختاما أشكر معالي مدير الجامعة أ.د. سليمان بن عبد الله أبا الخيل وفضيلة وكيل الجامعة لشؤون الطالبات أ.د. عبد العزيز بن عبد الله الهليل على تيسير كل ما من شأنه الرقي بمركز دراسة الطالبات والذي ينعكس إيجابا على التحصيل العلمي وتطور العملية التعليمية لمخرجات علمية متميزة إن شاء الله وفق طموحات وطننا المبارك في ظل قيادته الرشيدة. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين”

المصدر