مؤتمر (واجب الجامعات السعودية وأثرها في حماية الشباب من خطر الجماعات والأحزاب والانحراف) يؤسس لأهمية التواصل مع الشباب

د. أحمد بن عبدالله البنيان  عميد معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب

​تحت رعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله-تقيم الجامعة مؤتمر واجب الجامعات السعودية وأثرها في حماية الشباب من خطر الجماعات والأحزاب والانحراف في الفترة 28-29 شهر رجب 1438هـ. ولهذا المؤتمر أهمية كبيرة حيث سيسلط الضوء على جهود المملكة العربية السعودية في توعية الشباب السعودي وحمايتهم من الأفكار المنحرفة والأحزاب والجماعات، وتعزيز دور الجامعات السعودية في توعية الشباب السعودي وحمايتهم من الجماعات والأحزاب والانحراف الفكري، وتوعية المجتمع السعودي وحمايته من الجماعات والأحزاب المنحرفة والأفكار الضالة، وإبراز جهود الجامعة في حماية المجتمع والشباب السعودي من الجماعات والأحزاب والانحراف، وتعريف الشباب السعودي بواجبهم الشرعي نحو وطنهم وولاة أمرهم ومجتمعهم، وحماية الشباب السعودي وتوعيتهم من خطر التحزب والتكفير والإلحاد والخروج على ولاة الأمر.

ويأتي هذا المؤتمر في توقيت نحن بأمس الحاجة فيه إلى تظافر الجهود لحماية الشباب من الوقوع في براثن الجماعات الإرهابية والمنظمات المتطرفة والتحذير من خطورة انضمام الشباب لتلك الجهات والتوعية بخطر الإرهاب والتطرف وأطماع الجهات التي تقف خلفها؛ وأهمية توضيح حقيقة الدين الإسلامي الذي يرفض العنف والتطرف، ويدعو إلى التسامح والاعتدال والوسطية.

والمؤتمر يؤسس لأهمية التواصل مع الشباب ولوضع البرامج والخطط الدعوية والتوعوية التي من شأنها أن تعمل على تحصين الشباب من الانحراف الفكري والجماعات الهدامة والمتطرفة.

 

د. أحمد بن عبدالله البنيان

عميد معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب

المصدر