منسوبات جامعة الإمام يحتفين بالدكتورة حنان العريني كأول وكيلة للجامعة لشؤون الطالبات

​أقامت مدينة الملك عبدالله للطالبات ممثلة بإدارة العلاقات العامة حفل تهنئة لسعادة الدكتورة حنان العريني بمناسبة تكليفها وكيلة للجامعة لشؤون الطالبات صباح الأحد 23/6/1439هـ في بانوراما مبنى (325)، بحضور عميدة مركز دراسة الطالبات الدكتورة موضي الدبيان، ووكيلات  العمادات ، والكليات، وعضوات التدريس، والموظفات، وعدد من الطالبات.

واستُهل الحفل الذي شارك في تقديم برنامجه كلية الإعلام والاتصال بآيات من الذكر الحكيم ثم عرض مرئي عن سيرة الدكتورة حنان العريني الذاتية الوظيفية بعنوان “للقيادة عنوان”،  أعقبها كلمة عميدة مركز دراسة الطالبات الدكتورة موضي الدبيان أعربت فيها عن سعادتها البالغة بصدور قرار معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بتعيين الدكتورة حنان العريني وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، مهنئة باسمها، وباسم عضوات، ومنسوبات المركز العريني على هذه الثقة الغالية من معالي وزير التعليم، والثقة الكريمة من لدن معالي مدير الجامعة.

ووصفت القرار بالحدث التاريخي المبهج إذ يعد أول امرأة تُعين في هذا المنصب، مؤكدة أنه اختيار موفق لتقليد المناصب القيادية في الجامعة، وقد أتى مترجماً للرؤى، والتطلعات الحكيمة لولاة الأمر، لتمكين المرأة، وتعزيز مكانتها في المجتمع، بما يتوافق مع مبادئ وقيم الشريعة.

وشكرت الدبيان وكيل الجامعة لشؤون الطالبات السابق فضيلة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الهليل على ما بذله من جهود مباركة قدمها طيلة الفترة الماضية، ودعمه ومساندته، والإسهام في تطوير ورقي الوكالة.

تلا ذلك كلمة وكالة عمادة مركز دراسات العمل التطوعي ألقتها الوكيلة الدكتورة أمل الخضير قالت فيها: في هذا العهد المبارك الذي يرعاه صاحب العزم، والحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان _حفظهما الله_ تلقينا ببالغ الغبطة والسرور ثقة معالي وزير التعليم، ومعالي مدير الجامعة بتعيين سعادة الدكتورة حنان العريني وكيلة لشؤون الطالبات ، تأكيداً على اعتبار المرأة عنصراً مهماً من عناصر قوة المجتمع، وأن تمكينها اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، وتوفير مناخ آمن، وخدمات تسهل عليها القيام بواجباتها الوطنية، مع ضمان تمتعها بحقوقها الكاملة في جميع المجالات، سيسهم في دفع عجلة التنمية بما يحقق رؤية المملكة للتنمية المستدامة 2030.

وأضافت: وفي هذه المناسبة السعيدة أتمنى لسعادة الدكتورة حنان التوفيق والنجاح في القيام بالمهام المسندة إليها والتي هي أهل لها،  سائلة المولى أن يبارك لها في هذا التقدير المستحق، وأن يكلل جهودها بالنجاح المتواصل .

وأشارت الخضير إلى  بروز ثلة من النساء السعوديات في عمادة مركز دراسات العمل التطوعي، اللاتي أخذن على عاتقهن تقديم خدمات جليلة للمجتمع، وجسدن بحق مبدأ التكافل الاجتماعي الذي يقوم على خدمة أفراد المجتمع، وتحسين المستوى الاقتصادي والمعيشي، واستثمار أوقات الفراغ في إذكاء الوعي الاجتماعي، إلى جانب تحفيز أفراد المجتمع للإقبال على هذه الثقافة التي يعد تطورها مؤشراً صحياً على صحة، وسلامة المجتمع وتطوره، وكان في مقدمتهن سعادة الدكتورة حنان حفظها المولى، حيث كان لها السبق في ذلك فلها من الشكر أجزله،  وهنيئا لنا بها .

بعد ذلك قدمت وكيلة عمادة شؤون الطلاب الدكتورة مها الهدب تهنئتها للدكتورة العريني داعية لها التوفيق باسمي واسم منسوبات عمادة شؤون الطلاب أتقدم بالتهنئة لسعادة الدكتورة حنان العريني وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات على هذا المنصب ، وهي أهل لذلك بما عرفناه عنها من القيادة، والقرب من الجميع، ونسأل الله لها التوفيق والسداد، وأن يبارك الله في هذه الخطوات التي تخطوها الجامعة نحو التقدم، والتميز بما يخدم مدينة الملك عبدالله للطالبات، وبما يحقق رؤية بلادنا المباركة في إشراك المرأة السعودية في كل المجالات لما تتمتع به من الحكمة، والخبرة مبينة أن جامعتنا ولله الحمد تزخر بالكفاءات والخبرات والطموح والبذل.

وأكدت الهدب أن الجامعة  دأبت على تقديم كل ما من شأنه تسهيل أمور الطالبات، والمنسوبات بشكل عام، بتعيين عميدة لمركز دراسة الطالبات، ثم وكيلة للجامعة لشؤون الطالبات بما يحقق مصلحة الطالبات، والمنسوبات ويتفهم احتياجاتهن، واختتمت حديثها بالتبريكات لسعادة وكليتنا الغالية ونسأل الله لها السداد وهي خير خلف لخير سلف.

من جهتها أوضحت رئيسة وحدة التوعية الفكرية الدكتورة نادية النفيسة أنّ زيادة تعيينات النساء السعوديات في المناصب القيادية في الفترة الأخيرة لم تأت من فراغ، بل من إصرار المملكة ورؤية 2030 على تمكين المرأة التمكين المنضبط  وقالت:  ها نحن الآن نقف في محفل، وثمرة من تلك الجهود، وقد احتفلت جامعتنا العريقة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بأول عميدة وكانت د موضي الدبيان حفظها الله، ثم أقف بين أيديكن كأول مشرفة لوحدة التوعية الفكرية باستقلال عن مثيلها الرجالية،

و اليوم نرفع تحية عاطرة لأول وكيلة تتولى شؤون مثيلاتها، وتتلمس احتياجاتهن، وتسعى لحل مشكلاتهن، فهي الطالبة، والمعيدة، والمحاضرة، ثم الدكتورة عاشت آلامهن، وآمالهن فنبارك لسعادة الدكتورة – حنان العريني – وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات.

وأضافت نعقد عليها الآمال، لا أقول الأمل وإنما الآمال بعد الله عز وجل بتمثيل منسوبات الجامعة، وتطوير وحداتها ثم ننتظر التبريكات؛ لنيل جامعتنا الحبيبة الاعتماد المنشود قريبا بإذن الله

ودعت النفيسة جميع منسوبات الجامعة إلى العمل الجاد، والمثمر والمؤازرة خلف قيادة هذا المركز النسائية للرقي بمستواه؛ ولنقطف ثمرات الاعتصام، والالتفاف حولها لنحتفل قريبا بحصولنا على مراكز عالمية متقدمة، يستحقها هذا المعين الذي أعطى وأعطى وأعطى، فتوجب علينا الوقوف صفا واحدا للنهوض، والالتفاف قوة وفخراً وإيماناً بقدراتنا ومقدراتنا.

فيما هنأت وكيلة الدراسات العليا الدكتورة أسماء الداود  الدكتورة حنان العريني في كلمة ألقتها نيابة عنها الأستاذة ابتسام الشارخ مبدية فخرها واعتزازها أن صار للمرأة السعودية في عهد خادم الحرمين دور بارز في تنمية مسيرة التعليم، وحصولها على مناصب قيادية عليا، وهذا ينعكس إيجابا على من هُن تحت قيادتها ، فالمرأة أقرب للمرأة وأدرى وأعلم باحتياجاتها ومطالبها .

مؤكدة أن إعطاء المرأة السعودية هذه الفرصة في قيادة صرح تعليمي كبير ، تعد أمانة عظمى ، ومسؤولية كبرى قد شرفك الله بأدائها وخصك بحملها ، والذي نسأله سبحانه أن يكون عونا لك فيها ، وأنت إن شاء الله أهلٌ لذلك، واختتمت بالدعوات لها التوفيق والسداد، والتقدم لما فيه خير لهذه الجامعة الغالية على نفوسنا جميعاً.

وشاركت وكيلة كلية الشريعة الدكتورة تركية المالكي بكلمة أعربت فيها عن سعادتها وسعادة جميع منسوبات الكلية بتعيين الدكتورة العريني وقالت:  بصدق نحن سعداء بتشريفكم، فأهلاً بكم عطراً فوَّاحاً ينثر شذاه في كل الأرجاء،  فأرواحنا قد عانقت شذى قدومكم، وتزينت بأعذب العبارات وأجمل المشاعر.

وأكملت: الناس تبني مدائن من تراب، ونحن في هذه الجامعة  نبني مدائن من فكر وقيم وآداب، ونعلي قلاعاً تناطح السحاب ، مشيرة إلى أن الحديث عن شؤون الطالبات ذو شجون وكلنا ثقة بحسن رعايتكم لها، ونحن معكم نمد أيدينا بكل إخلاص لنصافحكم ولنتكاتف جميعاً  في سبيل زرع بذور التقدم، والرقي لهذا الصرح الشامخ وسنجني معكم قريباً الثمار .

من جانبها أشادت وكيلة كلية العلوم الاجتماعية الدكتورة هند الرميان بالقرار مقدمة شكر وتقدير  كلية العلوم ومنسوباتها لمعالي مدير الجامعية الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل على ما يبذله من جهود لمركز دراسة الطالبات، وعلى تعيين وكيلة لشؤون الطالبات تتلمس عن قرب حاجة الكليات، والطالبات وعلاج مشاكلهن، والرقي بهذا الصرح، مباركة لها هذا المنصب داعية لها التوفيق وأن يكون عوناً لها على الطاعة، “وأن يسدد خطاكم ويكتب الله على أيديكم المنفعة لهذه الجامعة”، كما قدمت وكيلة كلية أصول الدين الدكتورة نهلة الناصر تهنئتها، ومباركتها بهذه المناسبة، داعية لها التوفيق والنجاج، كذلك هنأت وكيلة كلية الإعلام والاتصال الدكتورة سها منصور وكيلة شؤون الطالبات متمنية لها حياة وظيفية موفقة حافلة بالعطاء والبذل والمجد والسؤدد.

وفي نهاية الحفل تم تكريم وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة حنان العريني بدرع مركز دراسة الطالبات قدمته لها عميدة المركز الدكتورة موضي الدبيان، كما تم تكريمها بدرع آخر من كلية الشريعة، فيما قدمت لها وكيلة كلية الإعلام والاتصال لوحة فنية تقديراً وعرفاناً لجهودها التي بذلتها في الكلية، كذلك سطرت منسوبات الجامعة عبارات التهاني والأمنيات المخلصة  في سجل قدم للدكتورة العريني،  يشار إلى أن الحفل الذي توافد إليه كثيرات من المهنئات اتسم بأجواءٍ يسودها الألفة والمحبة والاحترام، شكرت فيه الدكتورة العريني خلاله جميع من بادر إلى تهنئتها، وقدم لها التهاني والهدايا التذكارية، داعية الله أن يوفقها لخدمة الجامعة، وكافة منسوباتها، مستنيرة بتوجيهات ورؤى معالي مدير الجامعة، داعية الله أن يكلل المساعي والخطى لخدمة الوطن، وولاة الأمر. 

المصدر