بمشاركة 693 خبيراً وخبيرة من الدول العربية ملتقى دعم وتشجيع ثقافة الحوار يبدأ أعماله بجامعة نايف

news_13032018_1.pngالرياض تجمع (693)  خبيراً وخبيرة من (18) دولة عربية لمناقشة نبذ التطرف والاستفادة من التجربة السعودية في مجال تعزيز ثقافة الحوار الوطني
د. البنيان : الحوار هو المرتكز الأول للتفاعل الإنساني ووسيلة التعايش بعيدًا عن الصراع والتعصب
الملتقى يعد أول نشاط  في إطار تنفيذ قرار القمة العربية بشأن الإرهاب والتنمية

بحضور معالي الدكتور عبد المجيد بن عبد الله البنيان رئيس  جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بدأت صباح اليومِ الثلاثاء 25 جمادى الآخرة 1439هـ بمقر الجامعة بالرياض أعمال ملتقى(دعم وتشجيع ثقافة الحوار) الذي تنظمه كلية العلوم الاجتماعية وإدارة المؤتمرات بالجامعة في إطار برنامج عمل العام 2018م بالتعاون مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب  خلال الفترة من 25 إلى 26 جمادى الآخرة 1439هـ  الموافق من   13 إلى 14  مارس 2018م .

ويشارك في أعمال الملتقى (693) متخصصاً ومتخصصة من  العاملين في وزارات الداخلية والعدل والشؤون الاجتماعية والإعلام من الدول العربية إضافة إلى المنظمات الدولية ذات العلاقة .

وأكد المستشار طارق نبيل النابلسي مدير إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية بالأمانة الفنية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب  أن تنظيم هذا الملتقى  يأتي في إطار تنفيذ قرار القمة العربية في الأردن بشأن الإرهاب والتنمية الاجتماعية ليكون أول  نشاط ينفذ  ضمن خطة التحرك التي أقرها مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب لتنفيذ قرار القمة التاريخي مؤكداً  أن مكافحة الإرهاب هي عملية شاملة تتطلب تنسيق وتناغم  العمل بين كافة الجهات الحكومية والأهلية بناءً على دراسة لواقع التنظيمات الإرهابية حتى يتسنى وضع الخطط الناجعة لعملية المكافحة ودرء خطر الإرهاب.

news_13032018_2.pngوأوضح معالي رئيس الجامعة د. عبد المجيد البنيان في كلمته في حفل الافتتاح أن تنظيم هذا الملتقى العلمي يأتي ضمن جهود الجامعة لترسيخ ثقافة الحوار، وفي سبيل نشر وتنمية وتطوير ثقافة الحوار بين الجميع باعتبار الحوار أحد أهم أشكال التواصل الحضاري والثقافي والاجتماعي وهو المرتكز الأول للتفاعل الإنساني ووسيلة التفاهم والتعايش بعيدًا عن الصراع والتعسف والتعصب.

وأضاف معاليه أن هذا الملتقى يأتي كذلك في إطار الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب حيث تبذل المملكة  جهوداً مقدرة  ومتواصلة لمكافحة الإرهاب على المستوى العالمي من خلال التعاون الدولي البناء مع مختلف الجهات الأمنية والأكاديمية حول العالم .

 ورفع معاليه الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وسمو وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز رئيس المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية  ــ يحفظهم الله جميعاً ــ  على ما يقدمونه من دعم مادي ومعنوي لا محدود لهذه المؤسسة العربية الرائدة ولأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب لما يولونه من رعاية للجامعة التي أضحت اليوم مرجعًا في مجال تخصصاتها .

وناقش الملتقى في يومه الأول العديد من الأوراق العلمية منها (ثقافة التسامح ودورها في تعزيز ثقافة الحوار) و(التسامح والتنمية) و (دور المؤسسات الاجتماعية والتعليمية في تعزيز ثقافة الحوار) و (الحوار في المجتمع المدني)    و( أثر وسائل التواصل الاجتماعي على الحوار في العلاقات الاجتماعية) و(دور الجامعات العربية في اعداد دعاة التسامح وتعزيز الحوار وتفعيله في المجتمعات المدنية).

news_13032018_3.pngوستتناول جلسات الملتقى في يومه الثاني أوراقًا عن(تحديات الحوار المجتمعي مع الشباب وتحقيق الوفاق الاجتماعي)، و(تحديات ثقافة التسامح والتعايش مع الآخرين)، و(التحديات التي تواجه المؤسسات التربوية في تنمية ثقافة الحوار) إضافة إلى استعراض(التجربة السعودية في تعزيز ثقافة الحوار الوطني)   و(التجربة المصرية في دعم وتعزيز ثقافة الحوار) ، و(التجربة الجزائرية في تعزيز ثقافة الحوار) ، و(التجربة الموريتانية في الحوار) .

الجدير بالذكر أن الملتقى  يسعى إلى تحقيق جملة من  الأهداف من أهمها :
أساليب دعم وتشجيع ثقافة الحوار، ومعالجة المداخل النظرية لتعزيز ثقافة الحوار وتبيان أهمية تعزيز ثقافة الحوار نظرياً وعملياً، و تحديد الأسس الاجتماعية والنفسية والإعلامية لثقافة الحوار والتسامح.

المصدر