خلال اجتماعها بوكيلات خدمة المجتمع في الجامعات السعودية د العريني :جامعة الإمام دورها بارز في عقد الشراكات بينها وبين مؤسسات المجتمع

​أكدت وكيلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون الطالبات الدكتورة حنان بنت عبدالرحمن العريني أن للجامعة دور بارز في عقد الشراكات بينها وبين مؤسسات المجتمع المختلفة التي تسهم في تعزيز الوعي والتثقيف والتواصل المجتمعي، منوهة بالدور الذي تقوم به عمادة مركز خدمة المجتمع، وعمادة مركز العمل التطوعي في تقديم المبادرات والبرامج، والحملات التطوعية داخل حرم الجامعة وخارجها، إلى جانب تطوير مخرجات الدبلومات والمبادرات بما تتوافق مع رؤية المملكة وبرنامج التحول الوطني تحت إشراف وتوجيه ودعم من لدن معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء أ. د سليمان بن عبدالله أبا الخيل.

جاء ذلك خلال لقاء د. العريني مع وكيلة عمادة خدمة المجتمع في جامعة الأميرة نورة د. لطيفة الفريان،  ومساعدة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد د. عبير آل مداوي ووكيلة كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع في جامعة الملك سعود د. ملك القطان في مكتبها الخميس الماضي 3/8/1439هـ بحضور وكيلة عمادة خدمة المجتمع في جامعة الإمام الدكتورة الهنوف الشمري.

ورحبت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات بضيفاتها معربة عن سعادتها باللقاء معهن الذي يهدف إلى  تبادل الخبرات وبحث سبل التعاون المشترك بين الجامعات، وتطرق النقاش حول آلية تنفيذ البرامج وإعداد المحتوى وكيفية اختيار أعضاء هيئة التدريس منفذي البرامج التدريبية، وسبل تطوير الخطط الدراسية في الدبلومات التي تخدم المجتمع، فيما استعرضت د.الشمري أنواع الدبلومات التي تقدمها العمادة، مشيرة إلى أن الإقبال كبير على دبلوم الإرشاد الأسري مبينة أن العمادة تحرص على تحقيق رغبات المجتمع وتطلعاته، كاشفة عن انطلاق منصة حديثة “إمام ” في هذا الصيف والتي تقدم دورات تدريبية عن بعد.

كما تناول الاجتماع خلال عرض التقرير المرئي الذي قدمته عمادة خدمة المجتمع تبادل الآراء حول الدبلومات العالية والدبلومات المتوسطة، وبرنامج إعداد والخدمات التي تقدمها العمادة، كذلك برامج المسؤولية الاجتماعية التي تندرج تحت المبادرات،  إضافة إلى انجازات العمادة عبر نسب وإحصاءات  تظهر مدى النمو والتطور فيها، وزيادة الإقبال على برامجها من داخل الجامعة وخارجها .

وفي نهاية الاجتماع نوهت د العريني أن الجامعة ترحب بمثل هذه اللقاءات التي من شأنها توثق سبل التواصل وتتبادل فيها التجارب وتُكتسب منها الفائدة والمعرفة وتصب أولاً وأخيراً في  تطوير البيئة الجامعية، والخدمات المقدمة للمستفيدين والمستفيدات، في حين أبدت المشاركات في الاجتماع سعادتهن بما تم نقاشه، وطرحه مؤكدات أن ذلك له فائدة كبيرة أكاديمياً ومجتمعياً وأن اللقاء كان مثمراً.

من جانبها شكرت مساعدة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد د. عبير آل مداوي الدكتورة العريني والدكتورة الشمري على تنظيم اللقاء التعريفي لتحقيق التعاون المشترك، وتبادل الخبرات بين الطرفين والتعرف على برامج العمادة وقالت ماشاهدناه وما سمعناه يعد تميزاً ملحوظاً لنوعية برامج وأنشطة وفعاليات العمادة، وجهود منسوبيها في تفعيل دور الجامعة في خدمة المجتمع بالتواصل مع القطاعات الحكومية، والخاصة في كل ما تقدمه من برامج وخدمات متنوعة مثمرة لخدمة الدين والوطن، مشيرة إلى أن هذه الجهود موفقة لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في جامعة الإمام التي تحظى بقيادة ناجحة بتوفيق من الله تعالى.

المصدر