جامعتا هارفاد وتفتس تختار “الدكتور زهير نتو” كأستاذاً زائراً

مجلة (مبتعث) بالملحقية الثقافية بواشنطن تسلط الضوء على إنجازاته وتميزه 

 في إنجاز جديد يسجل لأبناء الوطن ورصيد سجلهم الحافل، تمكن الأستاذ المساعد في قسم الصحة للأسنان في كلية طب الأسنان بالجامعة الدكتور زهير بن صالح نتو، من تحقيق إنجازات عالمية رصدتها مجلة (مبتعث) الصادرة عن الملحقية الثقافية بالولايات المتحدة الأمريكية في عددها الأخير رقم (٢٠٤) في ٢٠١٨.

وحصل الدكتور زهير نتو على شهادة الدكتوراه وثلاث شهادات ماجستير بالإضافة إلى العديد من الزمالات والتخصص السريري والبورد الأمريكي، ونظير تميزه تم اختياره كأستاذ زائر في كل من جامعتي هارفارد وتفتس العريقتين وإشرافه على الطلاب وتقديمه لمحاضرات فيهما، واستطاع نشر ما يزيد عن ٢٥ بحث علمي في كتب علمية، فضلاً عن المستخلصات العلمية الأخرى.

كما حصل على العديد من الجوائز على مستوى دول العالم منها جائزة المنظمة الأمريكية لصحة الأسنان في المجتمع، وجائزة المنظمة الأمريكية لتعليم طب الأسنان، وجائزة الشيخ عبدالله مبارك الصباح للإبداع العلمي من دولة الكويت، وأيضاً جائزة المسابقة الدولية لإحياء التراث الإسلامي من الجمهورية الجزائرية، وجائزة ستيف سيروا للتميز في مجال الأبحاث والإدارة الطبية، وجائزة روث وايت للطالب المتميز في جامعة لوماليندا لسنتين متتاليتين ، بالإضافة إلى قيامه بنشر العديد من الأبحاث والمشاركات العلمية والاجتماعية في عدة ملتقيات عالمية وإقليمية والحصول على معدل دراسي عالي، إلى جانب حصوله على العديد من العضويات الفخرية من جمعيات علمية كبرى.

وأشاد معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بإسهامات وتميز عضو هيئة تدريس كلية طب الأسنان الدكتور زهير بن صالح نتو، الذي استطاع تسجيل إنجازات تسجل باسم وطننا المملكة العربية السعودية في محافل خارجية، وبما يعزز مستوى تطلعات القيادة الرشيدة في بلادنا وثقتهم في أبناء هذا الوطن في أن يقودوا دفة التعليم والبحث العلمي للمستوى الذي يوازي تلك التطلعات والدعم من قيادة هذه البلاد -أيدها الله-.

وثمن معاليه الجهود والإنجازات التي حققها “الدكتور زهير نتو” خلال مرحلة ابتعاثه وما تلاها الأمر الذي استحق خلالها إشادة الملحق الثقافي السعودي في أمريكا لعطاءه، واستضافته في المجلة التابعة للملحقية لتسليط الضوء على مسيرة التميز والجوائز التي حققها في عددٍ من دول العالم المختلفة.

المصدر