د.أبا الخيل يرعى فعاليات الدورة التأهلية لمنسوبي الجامعة الموفدين للعمل في الخارج

​تحت رعاية معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور الشيخ سليمان بن عبدالله أبا الخيل، انطلقت صباح أمس الأحد ٢٤ / ١٠ / ١٤٣٩ هـ فعاليات الدورة التأهلية لمنسوبي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الموفدين للعمل في المعاهد التابعة للجامعة في الخارج، والتي نظمتها وكالة الجامعة للتبادل المعرفي والتواصل الدولي ممثلة في عمادة شؤون المعاهد في الخارج وذلك خلال الفترة ٢٤-٢٨/ ١٠/ ١٤٣٩هـ بمنى المؤتمرات في المدينة الجامعية، وبحضور عميد شؤون المعاهد بالخارج الدكتور عبدالله بن حضيض السلمي، وعدد من المحاضرين المكلفين من وزارة الخارجية. 

و أبان الدكتور السلمي أن هذه الدورة تأتي أمتداداً لتحقيق أهداف هذه الجامعة والتي يرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهم الله- وذلك من منطلق دورها السيادي في العالم العربي والإسلامي  ودورها الرائد في نشر العلوم الشرعية واللغة العربية والثقافة الإسلامية في البلدان الإسلامية والصديقة ونشر رسالة الإسلام والحب والسلام والوسطية التي دعا إليها ديننا الحنيف مشيراً إلى أن هذه المعاهد العلمية شرفت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على الإشراف عليها علمياً منذ تأسيسيها وهي محل إهتمام ومتابعة  ولاة الأمر ولن تذخر الجامعة جهود في تذليل كل الصعوبات أمام هذه المعاهد العلمية. 

و أوضح د. السلمي، أن أهداف هذه المعاهد هي نشر اللغة العربية وآدابها والثقافة الإسلامية وحضارتها، وتعزيز التعاون العلمي بين الجامعة والمؤسسات التعلمية في العالم، ومتابعة تنفيذ رسالة الجامعة من خلال المعاهد في الخارج والعمل على تطويرها وتطبيق معاير الجودة على برامجها العلمية والمؤسسية، وبناء إستراتيجية عمل المعاهد في الخارج ووضع الخطط لعملها ومتابعة تنفيذها وتقويمها. 

وأضاف د. السلمي، أن عمادة شؤون المعاهد في الخارج تعمل على تطبيق معاير الجودة والاعتماد الأكاديمي الوطنية والعالمية على المعاهد في الخارج، مضيفاً أن العمادة تعمل وفق ميزانية مستقلة وتحفز العاملين نحو تحقيق الأهداف المرسومة للمعاهد في الخارج، وتعمل على الإشرف على بناء خطط دراسية للمعاهد ومراجعتها وتقويمها وتطويرها بصفة مستمرة. 

من جهتهم قدموا المحاضرين من وزارة الخارجية، محاضرتان منفصلتان في نفس التوقيت الأولى لأعضاء هيئة التدريس والمعلمين و الثانية للإداريين بينوا فيها الصعوبات والتسهيلات التي تمنح للموفد طوال فترة إفادة خارج المملكة، والأدوار المطلوبة من الموفد، ودور وزارة الخارجية أثناء تواجد الموفود في البلد المستضيف، ودور الدول المستضيفة للموفد، والطرق والأساليب المناسبة في التعامل مع مواطنين الدول المستضيفة. 

وقدمت عمادة شؤون المعاهد خلال الدورة عرض مرئي للدورة التأهيلية وبرامجها.

المصدر