شراكة بين جامعة أم القرى و(أصدقاء المجتمع) لدعم الأعمال الخيرية

وقعت جامعة أم القرى، أمس، اتفاقية شراكة مع جمعية أصدقاء المجتمع الخيرية، بهدف خدمة قطاع العمل الخيري، وللمساهمة في دعم أنشطتها الاجتماعية.

ومثل الجامعة وكيلُها المكلف بأعمال عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين الأستاذ الدكتور فريد الغامدي، الذي استضاف في مكتبه مراسم التوقيع، فيما مثَّل الجمعية مديرُ فرعها بمكة المكرمة الأستاذ علي حلواني. 

ونوَّه الدكتور فريد الغامدي بحرص معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بافيل على خدمة المجتمع، والمساهمة في دعم الأعمال الخيرية، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية تعتبر ضمن المسؤولية الاجتماعية، والمشاركة بفعالية في نشر التوعية التثقيفية، وتبني ثقافة العمل التطوعي والعمل الخيري، وفق مستهدفات خطة الجامعة الاستراتيجية. 

وقال إن الاتفاقية تهدف إلى تبني مفهوم روعة الإحساس بالفئة التي تخدمها الجمعية، وفق محددات أنشطتها التنموية، مبيناً أن عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين تيسر سبل المشاركة للراغبين في المبادرة.

بدوره، أشاد مدير فرع الجمعية بالشراكة بين الجانبين لدعم الجوانب الاجتماعية لأُسر الأيتام، وتقديم الخدمات الاستشارية الأسرية لهم، لافتاً إلى أن الجمعية تسعى إلى إرساء ثقافة العمل التطوعي بتوفير المعلومات والمراجع والكتب والأبحاث، وإنشاء وتشغيل قواعد البيانات الإلكترونية، وتقديم الدراسات والتوصيات والتشريعات لدعم وتحفيز المتطوعين والمحسنين على العمل الاجتماعي والتطوعي ومؤسساته.

وأكد أن الجمعية تعمل على تأهيل ورعاية الطفولة والأرامل وأبنائهم ومن في حكمهم من ذوي الاحتياجات والظروف الخاصة، وتنفيذ مشاريع التكافل الإسلامي والشفاعة الحسنة، لمساعدة الفرد والأسرة على قضاء حوائجهم بمد يد العون لهم، وتقديم القروض المرتجعة، وتأسيس المشاريع الاستثمارية للشباب والأسرة، بالإضافة إلى عدد من الخدمات الاجتماعية الأخرى.

المصدر